2021/09/23 19:20
  • عدد القراءات 1918
  • القسم : رصد

رفع سعر صرف الدولار يواجه من جديد المعترضين عليه: لم يحصد نتائج

بغداد/المسلة: قالت لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية، الخميس 23 ايلول 2021، أن البرلمان يتحمل المسؤولية عن تثبيت مقترح الحكومة برفع صرف الدولار، مشيرا الى إن جميع المدافعين عن رفع سعر الصرف تراجعوا عن مواقفهم السابقة، بعد أن أثبت عدم جدواه.

ورفعت حكومة مصطفى الكاظمي سعر صرف الدولار من 122 ألف إلى 145 ألف دينار لكل 100 دولار أمريكي لمواجهة الأزمة المالية.

ويرجع السبب الرئيسي وراء تخفيض قيمة الدينار هو سد فجوة العجز في ميزانية 2021 بعد انهيار أسعار النفط العالمية.

وذكر عضو اللجنة النائب مازن الفيلي، في تصريح لصحيفة المدى تابعته "المسلة" أن البنك المركزي وفقاً للدستور يعدّ سلطة مستقلة من الناحية الإدارية لكنه في الوقت ذاته يخضع إلى مجلس النواب.

وأشار إلى أن البرلمان يتحمل المسؤولية عن تثبيت مقترح الحكومة برفع صرف الدولار.

وخلف قرار رفع صرف الدولار أضرارا واضحة على شرائح مهمة من الشعب العراقي لاسيما الطبقتين المتوسطة والفقيرة وأدى ذلك إلى ارتفاع أسعار البضائع الاستهلاكية في الأسواق المحلية.

ويقول وزير المالية علي علاوي إن سعر الصرف السابق أضر بالاقتصاد العراقي لأن سعر الدينار المرتفع مقارنة بالدولار ساهم في تدفق السلع من دول الجوار، مما أثر سلبا على المنتج المحلي.

,يعتمد العراق على 95% من دخله على عائدات النفط، وكانت آخر مرة خفض فيها قيمة الدينار في ديسمبر/كانون الأول 2015 عندما رفع سعر بيع الدولار إلى 1182 دينارا مقابل 1166 دينارا في السابق.

ويرى مراقبون ان هناك تراجع واضح من قبل بعض النواب والخبراء الاقتصاديين عن مواقفهم التي كانت مؤيدة لرفع سعر الصرف، لكن اليوم نجدهم يصرحون بخطورة استمراره ويدعون إلى إعادة الدولار إلى وضعه السابق.

وكان أساس اتخاذ القرار برفع سعر الدولار في اجتماع بين قادة الكتل السياسية مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

ووافقت الكتل السياسية على تغيير سعر الصرف من دون تحفظ أو اعتراض، باستثناء ائتلاف دولة القانون وكتلة النهج الوطني، وفقا لعضو لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية مازن الفيلي.

 

 

متابعة المسلة - وكالات

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •