2021/09/24 17:45
  • عدد القراءات 1441
  • القسم : رصد

مسجدي: نرفض إضعاف حكومة العراق وعلى كردستان منع استهدافنا عبر الحدود

بغداد/المسلة: نفى السفير الإيراني في بغداد إيرج مسجدي، الجمعة، تقديم دعم للفاصئل المسلحة في الهجمات التي تطال منشآت في بغداد وأربيل وغيرها، فيما تحدث عن جولة رابعة من المباحثات مع السعودية ستقام في بغداد.  

وأضاف في حوار رصدته المسلة : "إننا سعداء عندما نرى العراق وهو يلعب دوراً ناجحاً على مستوى المنطقة"، مشيراً إلى أنه "كلما برز الدور السياسي العراقي أكثر فسيؤدي إلى سرور وسعادة الجمهورية الإيرانية التي تدعم هذه المساعي والجهود".  

وتابع مسجدي أن "الجولة الرابعة من المباحثات مع السعودية ستقام في بغداد"، معرباً عن أمله في أن "تتقدم هذه المباحثات بشكل بناء مع السعودية".  

وبين أن "المباحثات مع السعودية تسير على قدم وساق إلى الأمام، ونتمنى أن نتوصل لنتائج مؤكدة وبعدها سيتم الإعلان عن ذلك"، لافتاً إلى أن "الجانبين يرغبان بالتفاوض والتوصل إلى نتائج".  

وبشأن إمكانية عقد لقاء إيراني أميركي، أكد مسجدي أن "الاتفاق النووي كان بين مجموعة 5+1 والجمهورية الإسلامية الإيرانية، حيث أن المباحثات السابقة لم تكن ثنائية بل مع الاتحاد الأوروبي والأميركيين وكذلك إيران"، لافتاً إلى أنه "على مدى الجولة الجديدة لن نوافق على أن تكون المباحثات ثنائية، لأننا دخلنا في المباحثات مع الأوروبيين، ومواقفنا شفافة ومحددة".  

وأوضح أن "الأميركيين هم من انسحب من الاتفاق النووي وعليهم العودة".  

 وتابع مسجدي: "نشكر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لزيارته إلى طهران، والتي تم خلالها إجراء مباحثات جيدة وأبرزها تفعيل المشروع السككي الذي يربط الشلامجة والبصرة"، لافتاً إلى أن "الكاظمي أشار إلى أن تأشيرة المسافرين الإيرانيين من خلال الرحلات الجوية ستلغى بعد زيارة الأربعين، وبعد مضي فترة قد يتم إلغاء تأشيرة الرحلات والزيارات، وفق المصادقة عليه في الحكومة الإيرانية، وكان من الضروري المصادقة عليه من قبل العراق".  

وأعرب السفير الإيراني عن أمله في "تنفيذ هذا القرار من قبل الحكومة العراقية بعد الزيارة الأربعينية".  

وبين مسجدي أن "على إقليم كردستان أن لا يسمح للجماعات المتواجدة على الحدود باستهداف إيران".  

وقال، "طالبنا مراراً وتكراراً من الإقليم والحكومة المركزية وقف هذه الأعمال لكن مع الأسف تقوم هذه الجماعات المناوئة للثورة الإيرانية بعبور الحدود والقيام بأعمال إرهابية ومن ثم العودة لكردستان".  

وأضاف، "هذا الأمر يجب أن يمنع، وإلاّ ستضطر إيران إلى تنفيذ عمليات ضد هذه المجاميع"، موضحاً بالقول "إننا لا نرغب بتاتاً في أن تتعرض المناطق الحدودية وإقليم كردستان إلى أي أضرار".  

ودعا مسجدي، المسؤولين في إقليم كردستان والحكومة العراقية إلى "معالجة هذه المشكلة بصورة جادة".  

وأكد مسجدي، من جانب آخر، أن "ايران تكن كل التقدير والاحترام لسيادة العراق وكذلك للحكومة العراقية، وتعارض أي إجراءات تؤدي إلى إضعاف الحكومة العراقية بشكل أو بآخر، وكذلك في إقليم كردستان أيضاً، فموقف الجمهورية الإسلامية واضح وشفاف تماماً".  

وتابع "إذا حدثت أمور تتعلق بالشؤون المحلية مثل هذه المشاكل، فإيران لا تدعم ولا تساند بتاتاً"، مشدداً على ضرورة "دعم الحكومة العراقية لكي يستتب الأمن تماماً في البلاد".  

فيما قال مسجدي حول وجود مستشارين، "خلال فترة الحرب مع داعش، كانت قواتنا تدعم وتساعد العراق، وكان المستشارون الإيرانيون متعاونين مع القوات العراقية"، مضيفاً "عند انتهاء الحرب كان تواجد المستشارين متوقفاً على الظروف".  

وبين، "قد يكون هناك عدد من المستشارين بناءً على رغبة الجانب العراقي وهذا يتوقف على حاجة العراق".  

 وأكّد مسجدي، أنّ إيران تحظى "بتعاون في المجالات الاقتصادية وكذلك التجارية مع العراق"، لافتا إلى أن "علاقات العراق وإيران اليوم متطورة كثيراً، وكلا البلدين مستفيد من هذه العلاقات".  

وأوضح مسجدي بالقول، "لدينا أوجه للتعاون بما يتعلق ببيع الطاقة إلى العراق سواء ما يتعلق بالغاز أو الكهرباء، حيث أنه على مدار السنة تنقص هذه الكميات في بعض الأحيان وقد تزداد"، مبيناً أن "التعاون اللازم جاء بناء على حاجة العراق، فقد ينخفض هذا الحجم بفعل المشاكل التي تحصل لدينا".  

وطالب مسجدي، الحكومة العراقية بـ "دفع وسداد المستحقات الإيرانية".  

وفي ملف المياه، قال مسجدي، "خلال السنوات الماضية تعرضت إيران إلى قلة هطول الأمطار وكذلك الجفاف والنقص في المياه وقد تؤثر هذه الأمور على نسبة المياه"، لافتاً إلى أن طهران "قامت بالتعاون التام مع العراق في هذا الجانب".  

واقترح مسجدي أن "يجتمع المسؤولون المختصون لكلا البلدين، وأن يناقشوا هذه الأمور ويتخذوا القرار بأجواء ودية وأخوية"، مضيفاً "نحن نرغب ونحرص على تقديم أي مساعدة ودعم".  

وتابع: "كما قمنا بمعالجة الكثير من المشاكل فهذا الموضوع هو قابل للنظر والمنافسة والتسوية"، لافتا إلى أن "إيران حققت تقدماً مع العراق بمختلف الملفات سواء السياسية والاقتصادية والثقافية".  

 

 المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 15  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   20
  • (1) - المهندس اياد
    9/24/2021 1:51:17 PM

    حقود... لدود.... حسود... عنود ...هذا هو انت يا مسجدي....جعلتم من العراق مسرحا لتصفية حساباتكم مع أمريكا...بضاعتك حرب وتجارتكم النيل من العراق واضعافه بل وسحقه وجعله عرضه للأزمات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   15
  • (2) - المهندس اياد
    9/25/2021 4:43:12 AM

    غالبا ما تنشر المسله التعليقات بعد أن يذهب الموضوع الى الأرشيف ...وبهذا لن يسمع صوت الشعب المغلوب على أمره



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   9
  • (3) - Sali
    9/27/2021 5:55:47 AM

    يريد ان يمهد الى ان ايران له الحق كما تفعل تركيا بااقامة معسكرات في العراق بحجه استهداف الأكراد لهم من العراق ومثلما قطعت تركيا المياه عن العراق قطعت ايران وغيرت مجرى الأنهار عن العراق والأحواز.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - المهندس اياد
    10/1/2021 12:47:51 PM

    أحد قادة الحرس الثوري الإيراني البارزين ....والذي كان مشاركا في حرب صدام وخميني ...حرب الثمان سنوات والتي إصبغها صدام صبغة تاريخيه لاحبا بتاريخ العرب...ولا بالعرب أنفسهم لكن لنزوة عدوانيه املاها عليه ملك متوج على حطام فكيف يكون حال مسجدي وهو يرى أن أعداءه يمشون أمامه في شوارع بغداد..... حقود لدود حسود عنود غشوم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •