2021/10/09 11:54
  • عدد القراءات 943
  • القسم : وجهات نظر

المنهج العلمي وإدارة السياسة

بغداد/المسلة:

صالح لفتة

المشاكل التي تعصف في كل الدول العربية تكاد تكون متشابهة وسببها الرئيس الابتعاد عن المنهج العلمي و عدم اللجوء للعلم والعلماء لحل الأزمات وابتداع طرق وأفكار لا تصلح للعلاج ولا يمكنها أن تحدث أي تغيير في كل جانب، والرجوع إلى حلول متخلفة والاعتماد على طرق قديمة وعادات وتقاليد وخرافات والإفتاء في كل شي من دون أي خبرة أو معرفة.

حل المشاكل والأزمات يجب أن لا يكون اعتباطي واجتهادات شخصية ومزاجية فردية يقوم بها من يملك القرار فتكون النتائج مزيد من التراجع.

حل المشاكل يكون باستخدام الأساليب العلمية التي توضع حلول جذرية وشاملة لكل المعضلات.

تبدأ بتحديد المشكلة وأسبابها وطرح الحلول العلمية المناسبة والملائمة واختيار الأفضل بينها واستبعاد الغير مناسب. 

من الممكن استخدام البرامج الحاسوبية ووضع تحليلات للمشاكل وتبسيطها للحد الأدنى كذلك الذكاء الاصطناعي وإمكانية العالية بالتحليل وتقليل نسبة الخطأ. 

 إن نهضة الدول بالعلم وتفوق الدول بالعلم ووصول الإنسان للفضاء بالعلم وليس بالروحانيات والخرافات. 

العلم هو السبيل الأوحد لحل مشاكلنا، العلم هو الطريق الأسلم لتجاوز كبواتنا و أزماتنا، بالعلم والمعرفة نرتقي بالعلماء نستطيع منافسة الأمم والتفوق عليها. 

بالعلم نستطيع أن نجد الحلول لمشاكلنا الاجتماعية والاقتصادية والصناعية والعلاجية وتوفير الخدمات وحل أزمة الإسكان والبطالة. 

هذا لا يتم دون إيلاء العلم والعلماء الاهتمام المطلوب وترك المزاجية والمحسوبية بأختيار المسؤولين ووضع العلماء في أماكن اتخاذ القرارات وليس تنحيتهم جانباً. 

فمن ضمن استخدام الأسلوب العلمي وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وارجاع كل أمر إلى متخصصية وعدم الخوض بكل شيء ففي مؤسسات الدول العربية مقياس المفاضلة ليس الذكاء أو الإبداع بل الولاء للحاكم أو المسؤولين. 

إن استخدام المنهج العلمي يبدأ من الصغر والاهتمام بالمبدعين والأذكياء في المدارس والجامعات وتوفير بعثات دراسية لهم ودعم المجالات البحثية وتكريم المخترعين وليس سحق المنهج العلمي وعدم وضع أدنى اعتبار للقامة العلمية. 

عندما هاجر الرسول من مكة إلى المدينة المنورة هو وصاحبه أبو بكر استعان رسول الله بالخبير في الطرق عبد الله بن أرَيْقط لم يكن الرسول جديد على تلك البيئة ولا تنقصه الخبرة في السفر وهو من عايش رحلة الشتاء والصيف وابن ذلك المجتمع لكنه أراد تنبيهنا لأمر مهم وهو اتباع الأسلوب الصحيح بالحياة وعدم التصدي لكل شيء والإفتاء بكل أمر دون الاستعانة بأصحاب الاختصاص. 

كل المشاكل يمكن حلها إذا تم اعتماد المنهج العلمي وإعطاء فرصة للمتخصصين أن يبدعوا دون تهديد أو ابتزاز أو ضغط أو خوف من السياسيين و إرجاع كل أمر إلى أهله.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

 

 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •