2021/10/10 10:22
  • عدد القراءات 3357
  • القسم : العراق

اختيار جدي للنظام الديمقراطي العراق وقوى تحاول اعلان الفوز قبل الأوان

بغداد/المسلة: يصوت العراقيون يوم الأحد في انتخابات عامة في تحد مفصلي للنظام الديمقراطي الذي تأسس في العراق العام 2003.

تأتي هذه الانتخابات قبل موعدها المقرر بعدة أشهر وتجرى وفقا لقانون جديد تم سنه لمساعدة المرشحين المستقلين. كما أنها جاءت نتيجة احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة قبل عامين. 

ويقول تقرير لرويترز ان المتوقع أن تكتسح النخبة الحاكمة، التي يهيمن عليها الشيعة، الانتخابات.

ويقول مسؤولون عراقيون ودبلوماسيون أجانب ومحللون إن من غير المتوقع أن تغير النتيجة من موازين القوة القائمة في البلاد أو المنطقة.

وقال أبو عبد الله في مدينة كركوك شمال البلاد إنه جاء قبل فتح مراكز الاقتراع بساعة استعدادا للإدلاء بصوته.

وأضاف "أتيت منذ الصباح الباكر لأكون أول ناخب يشارك في حدث آمل أنه سيأتي بالتغيير... نتوقع أن يتحسن الوضع بشكل كبير".

وتتنافس الولايات المتحدة ودول خليجية عربية وإسرائيل من جانب وإيران من جانب آخر على النفوذ في العراق.

وتفيد مفوضية الانتخابات في البلاد بأن ما لا يقل عن 167 حزبا وأكثر من 3200 مرشح يتنافسون على مقاعد البرلمان وعددها 329.

وعادة ما تعقب الانتخابات العراقية شهور من المفاوضات المطولة بشأن الرئيس ورئيس الوزراء ومجلس الوزراء.

وذكر مسؤولون أمريكيون أن واشنطن ستسحب كل القوات القتالية من العراق في إطار اتفاق مع بغداد رغم أن الخطوة ستُبقي على أغلب القوات التي يبلغ قوامها 2500 جندي ولكن في مهام غير قتالية.
 
والمتوقع ان تحاول قوى سياسية، في وقت سابق لاوانه، الادعاء بانها هي الفائزة في الانتخابات. 

وأدلى رئيس الوزراء مصطفى الكاظميبصوته بمجرد بدء التصويت. وقال أمام الصحفيين إنه يدعو شعب العراق للتصويت من أجل البلاد ومستقبلها.
 
ودعت حكومة الكاظمي لإجراء تلك الانتخابات قبل عدة أشهر من موعدها استجابة لمطالب محتجين في مظاهرات مناهضة للمؤسسات القائمة في 2019 أطاحت بالحكومة السابقة.

 

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - موسى
    10/10/2021 8:16:20 AM

    جماعة مقتده يريد الا ستيلاء والسيطرة على الحكومة (وهم فعلا مستولين على جزء مهم من الحكومة ) وبالتالي على الدولة العراقية كما استولوا على وزارة الكهرباء والنفط والصحةوووو امانة بغداد ومحافظة بغداد... اللهم استرنا من المافيات...ولا تسلم اقدارنا ٠٠ ٠٠!!!



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •