2021/10/17 19:30
  • عدد القراءات 818
  • القسم : وجهات نظر

لماذا خسر الخاسرون وفاز الفائزون؟

بغداد/المسلة:

شمخي جبر

حين تدخل اللعبة الانتخابية فعليك الخضوع لقواعدها ونظمها والياتها ونتائجها مهما كانت،فقد تربح او تخسر، ولان الانتخابات هي اللعبة الوحيدة الممكنة كما يقول وهي وسيلة التداول السلمي للسلطة ودونها الفوضى والخراب.

حين تدخل الانتخابات قد تخسر او تربح لا ثالث لهذين الخيارين او النتيجتين.

عندما تربح هذا يعني انك استطعت ان تقنع جمهورك وناخبيك بما تطرحه من برنامج وخطاب، وحين تخسر هذا يعني انك كنت بعيدا عن تطلعات الجمهور وآماله، يعني انك لم تعبر عن ما يريدونه منك وما ينتظرونه.

وهنا يجب عليك ان تراجع خطابك السياسي ومواقفك وطريقة دعايتك الانتخابية، لتعرف لماذا رفضك الجمهور؟

لماذا فضل الجمهور هذا المرشح او ذلك الحزب ورفض مرشحك او حزبك؟

حتى بعض الفائزيين لم ترضيهم النتائج التي حققوها فقد تكون أقل من طموحهم،فهم مطالبون بمراجعة جميع ادواتهم وطريقة تسويقهم لمشروعهم السياسي، وتوزيع مرشحيهم على المناطق الانتخابية بعد تحديد حجم جمهورهم في هذه المنطقة او تلك.

وختاما نقول: (بالتقوى فاز الفائزون، وبالمعصية خسر الخاسرون فليزدجر أولوا النهى، وليتذكر أهل التقوى).

بريد المسلة
المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر​

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - yahia
    10/18/2021 4:24:02 AM

    اوليس الكتله الصدريه كانت من الطغمة الحاكمة من سنين .. اولم تكن بايديهم الوزارات الخدمية الاكثر (لغفا) فاين الخدمات التي قدموها.. واين التقوى ..و نظامهم السياسي محكوم بدستور من دسائس بني صهيون على غير شرع الله ولن يكون الا وبالا على البلاد والعباد



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •