2021/11/11 19:16
  • عدد القراءات 9070
  • القسم : وجهات نظر

مقترح موازنة تنموية مستقلة

بغداد/المسلة:

عقيل جبر علي المحمداوي

سنوات مضت وخطط اعدت   واموال انفقت واهدرت  وجهود تنموية صناعية وزراعية  متميزة  تكاد تكون بحجم التحديات التي رافقت التحولات السياسية والاقتصادية والمالية  والتحديات الامنية وفقدان بوصلة النموذج الاقتصادي والمالي في العراق.

وازاء عودة تعافي الاسواق العالمية وارتداد  ارتفاع اسعار بيع النفط الخام  العراقي  لاسباب عدة في الاسواق العالمية وبلوغها اسعار تتراوح 83– 85 $، لازلنا نترقب بتفاؤل  من القائمين على الملف الاقتصادي في العراق صياغة وبناء النموذج الاقتصادي الامثل بغية الانطلاق بمسارات النهضة التنموية والاقتصادية والسير  بمنهجية مدروسة  للقطاعات الاقتصادية والخدمية واعداد الخطط التنموية الواقعية والفعلية بموجب خطط مدروسة ملزمة التنفيذ لمدد زمنية تمتد الى 2030.

كما يعد ويتصور  له في خطة  العراق  التنموية المقترحة.  نقترح اعداد موازنة خاصة لمشروعات التنموية يتم التصويت عليها بشكل منفرد ويفضل ان تكون موازنة تعاقدية لضمان حسن التنفيذ وتقليل اشكال الفساد ، وفي حالة عدم التمكن من اقرار موازنة مستقلة  تخص تنفيذ المشروعات التنموية ، يصار الى  اضافة تخصيصات مالية لمشروعات تنموية تضاف الى المشروعات الاستثمارية في الموازنة العامة الاتحادية 2022.

يقول الدكتور مهاتير محمدي رئيس وزراء ماليزيا وصانع النهضة الاقتصادية والصناعية في ماليزيا: ان القيادة من خلال القدوة اطلقت  شعار التوجه للعقيدة الصناعية في الشرق لانني  شعرت ان الماليزيين الذين تم ابتعاثهم ودرسوا في اليابان وكوريا كانوا اكثر وعياً ومهارة من الذين بعثوا الى اوربا والغرب والتفسير لان كوريا واليابان بلدان تعمل بهمة عالية وجدية  وتمتلك ديناميكية وحيوية واجور عمل منخفضة، ولا يطالبون برفع اجور العمل ويسعون لزيادة وتيرة العمل  ويحاولون اعادة البناء والاعمال لبلدانهم ولديهم شعور عالي لجني الثمار عن طريق التضحيات، والسعي  لمواكبة التطور  في البلدان الغربية، وبذلك هي نماذج جيدة  تستحق الاقتداء بها.

وهي تختلف عن البلدان في اوربا التي وصلت حد من التقدم ويسعى العمال لديهم عن طريق نقابات العمال الى تقليل ساعات العمل والاضرابات وغيره وقلة التنافسية لديهم.

العقيدة الصناعية لدى ماليزيا  نحو جذب الاستثمار ونقل مهارات التصنيع والعقيدة التصنيعية واخلاقيات العمل من اليابان وكوريا.

مشكلة ماليزيا في التنمية الصناعية انه بلد قائم على الاقتصاد الزراعي وللتحول الى بلد قائم على الصناعة هناك تحديات قلة المعرفة الصناعية والمهنية وقلة رأس المال وقلة الخبرة في التسويق وبناء عليه قمت بفتح  الاستثمار الصناعي المباشر بما اننا لا نمتلك المعرفة التصنيعية كان علينا ان نقبل من يسد علينا حاجتنا ونطور مهاراته وقدراتنا المحلية والوطنية.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •