2021/11/18 18:02
  • عدد القراءات 594
  • القسم : العراق

المفوضية تحدد الاسبوع المقبل موعدا لحسم نتائج الانتخابات

بغداد/المسلة: أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الخميس 18 تشرين الثاني 2021، أن تغيير نتائج الانتخابات يعتمد على قرارات الهيئة القضائية بخصوص نتيجة نقض الطعون وإجاباتها، فيما أعلنت موعداً محتملاً لحسم النتائج.

وقال مدير دائرة الإعلام والاتصال الجماهيري في مفوضية الانتخابات حسن سلمان في تصريح تابعته المسلة إن المفوضية تسلمت تقريباً جميع الطعون من الهيئة القضائية خلال المدة القانونية، لافتاً إلى أن عدد الطعون وصل الى أكثر من 1000 طعن منها ما هو منقوض من قبل الهيئة.

وأضاف أن هناك نقضاً لستة طعون في هذا الميدان ويفترض اتخاذ الإجراءات القانونية وفق قرار الهيئة وهو ما قد يتطلب وقتاً معيناً وقد لا يتطلب الوقت الكثير.  

وحول الحديث عن تغيير نتائج الانتخابات، أوضح سلمان، أن تغيير نتائج الانتخابات يعتمد على قرار الهيئة القضائية على نتيجة نقض الطعون وإجاباتها، مؤكداً أن القرار الأخير للهيئة القضائية.

وتابع: الأسبوع القادم سيكون أسبوع الحسم ربما في منتصفه الأول أو الثاني.

وكانت مفوضية الانتخابات أعلنت عن الانتهاء من اجراءات النظر في الطعون وملاحقها وما رافقها من تدقيق ومراجعة للمحطات المطعون بها وعدها وفرزها يدويا.

ووفق النتائج الأولية للانتخابات التشريعية، فقد حصل التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، على أكبر عدد من مقاعد مجلس النواب بواقع 73 مقعدا من أصل 329.

وحل تحالف تقدم بزعامة رئيس البرلمان المنتهية ولايته، محمد الحلبوسي، في المركز الثاني بعد أن حصد 37 مقعدا.

وحلت كتلة دولة القانون، برئاسة رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، في المرتبة الثالثة بحصولها على 34 مقعدا، ثم الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ 32 مقعدا.

وكان الاطار التنسيقي قد جدد رفضه لنتائج الانتخابات، مشيرا الى ان مفوضية الانتخابات لم تقدم شيئاً جديداً حتى هذه اللحظة، ومنتقداً قيامها بابعاد المراقبين عن صناديق الاقتراع حوالي 50 متراً.

متابعة المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •