2021/11/18 23:30
  • عدد القراءات 4976
  • القسم : مواضيع رائجة

قيادي بدولة القانون يتحدث عن ايفاد مفوضية الانتخابات لنحو مائتي موظف الى قاعدة عين الأسد

بغداد/المسلة: قال عضو ائتلاف دولة القانون كاطع الركابي ان أطرافا داخلية وإقليمية تحاول تفتيت الحشد الشعبي.

وقال الركابي في تصريحات تلفزيونية، الخميس، ان دولة القانون يصطف مع "المغدورين" في الانتخابات.

وكشف الركابي عن معلومة "خطيرة" بان المفوضية أوفدت 197 مسؤولا إلى عين الأسد.

واستطرد: قاعدة عين الأسد استضافت 197 مسؤولا بالمفوضية ليلتين كاملتين، في إشارة منه الى تدخل خارجي في الانتخابات.

وقال ان طائرة خاصة نقلت موظفي المفوضية إلى قاعدة عين الأسد.

و تترقب القوى السياسية السنية والكردية، توافقا شيعيا يبدو بعيدا وصعبا بعد دعوة التيار الصدري، الفصائل الى القاء السلاح، ورد أبو علي العسكري عليه بان عليه ان يسلم هو السلاح أولا، وان يضم فصائله المسلحة الى الحشد الشعبي فيما تجتمع قوى الاطار الشيعي، الخميس، لحسم الموقف من تصاعد الاحداث الخطير، لينشق الشق الشيعي بشكل واضح بعد مبادرة الحكيم حول التوافق، الى جبهتين متصارعتين بشكل لم يسبق له مثيل منذ العام ٢٠٠٣.

الموقف عبر عنه السياسي الكردي هوشيار زيباري بان المرحلة هي الأخطر منذ سقوط النظام السابق.

الأمر ينعكس أيضا على القوى السنية والكردية التي يتوجب عليها الانتظار لكي تحسم أمرها، فيما تقول مصادر انها تنتظر توافقا بين ثلثي المكون الشيعي على اقل تقدير  لغرض التحالف من أجل تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

ولا تبدو الحلول سهلة، في الواقع السياسي لان التيار الصدري سوف لن يكون قادرا على تحقيق ائتلاف بهذه المساحة،

فيما الإطار التنسيقي يتحدث عن اكثر من تسعين نائبا يمكنهم تشكيل الكتلة النيابية الأكبر.

وبهذا الوضع يكون التيار الصدري الفائز في الانتخابات في موقع صعب، اذ لابد له من جذب أطراف شيعية أخرى لتحقيق التوازن مع جبهة الإطار التنسيقي التي بدت مصممة على تفويت الفرصة على التيار الصدري.

وكشف هشام الركابي مدير المكتب الإعلامي لرئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، عن اجتماع   الخميس، في مكتب رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، وتحضره قوى الأطراف الشيعي.

 وقال الركابي: الأربعاء الماضي لم يكن مقررا لعقد اي اجتماع لقوى الاطار بل كان هنالك اجتماع في مكتب رئيس الجمهورية بدعوة من برهم صالح لرؤساء الوزراء والقضاء ولقيادات في الاطار وهم كل من رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، ورئيس تحالف الفتح هادي العامري، ورئيس عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي.

وقال القيادي في التيار الصدري، رياض المسعودي، انّ التيار يرفض مبدأ التسويات والتوافقات ومحاولات نسف   الاستحقاقات الانتخابية.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 18  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (1) - المهندس اياد
    11/19/2021 1:04:11 AM

    باختصار الشعب العراقي في غالبيته يريد ٠٠٠



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •