2021/11/23 18:31
  • عدد القراءات 1680
  • القسم : رصد

الكاظمي يطلع على قضية إجبار مواطن على دفع رشوة مقابل إنجاز معاملة

بغداد/المسلة: وجه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الثلاثاء 23 تشرين الثاني 2021، بمحاسبة من يعرقل معاملات المواطنين.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان ورد لـ المسلة إن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، استقبل المواطن عبد الزهرة عيدان الفتلاوي، الذي تظلم لدى الكاظمي عبر وسائل الإعلام من محاولات موظفين في إحدى دوائر الدولة إجباره على دفع رشوة مقابل إنجاز معاملة حقوقه.

واشار البيان الى أن الكاظمي استمع إلى تفاصيل شكوى المواطن، واطلع على سير معاملته المتوقفة منذ سنوات في إحدى دوائر الدولة، وأسباب تعطيلها.

وأضاف أن الكاظمي وجّه الجهات المعنية بمتابعة شكوى المواطن، ومحاسبة الموظفين الذين يتعمدون الإخلال بالمصلحة العامة، وعرقلة معاملات المواطنين.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 4  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - عبد الحق
    11/23/2021 4:42:21 PM

    وهل يعقل ان الاستاذ الكاظمي لا يعلم انه لاتنجز اي معامله بدون تاءخير في اي داءره من دواءر الدوله العراقيه الا بالرشوة او الواسطه ! وهل يعقل ان الاستاذ الكاظمي لا يعرف ألطريقه المخزيه التي تنتهجها معظم دواءر الدوله الا وهي اجبار المواطنين على تسليم واستلام معاملاتهم في الحر والبرد عن طريق الشبابيك واجبار المراجعين على الدوران بين عدة شبابيك وبعدها يخبر المراجع ( تعال باجر) ان كان محظوظاً وعندما ياتي المراجع في اليوم التالي يجبر على الدوران على نفس الشبابيك واخيراً يقال له المعامله ناقصه، لاكن اذا دفع رشوه تصير معجزه وتكتمل المعامله حتى وان كانت ناقصه ! ، وهل يعقل ان السيد الكاظمي لا يعرف ان جميع دواءر الدوله مكتظه بالمراجعين لان اغلب الموظفين كسالى غير مهنين لا يحترمون شرف المهنه ولا المراجعين ولا يخافون الله وأغلبهم لا يعمل اكثر من ساعه واحده اثناء الدوام — على ما يبدو ان السيد الكاظمي كان عايش طوال حياته في سويسرا وقبل ايام جاء للعراق .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •