2021/12/05 11:30
  • عدد القراءات 11406
  • القسم : المواطن الصحفي

انتقادات تطال شعار مئوية الدولة: لا دلالات واضحة ونسخة مشوّهة لوسام عازر

بغداد/المسلة: رأى كل من الكاتب والاكاديمي عباس عبود، والمخرج نزار شهيد الفدعم، ‏الأحد‏، 5‏ كانون الأول‏، 2021 ان الشعار الذي اطلقته وزارة الثقافة  للتعبير عن مئوية الدولة العراقية، لم يُدرس بعناية او صُمم بشكل متعجل، طارحين الأسئلة عن  الرسالة التاريخية للدولة فيه، وغياب الإنجاز العراقي الذي رفد البشرية بالكثير من العلوم والمعارف والثقافة والفنون.  

وقال الكاتب عباس عبود، وهو رئيس التحرير السابق لصحيفة الصباح، انه استغرب كثيرا عندما شاهد الشعار الذي اطلقته وزارة الثقافة  للتعبير عن مئوية الدولة العراقية، الامر الذي وضعني في حيرة من امري، متسائلا: هل ان الشعار مدروس بعناية؟ لاسيما وان المئوية قد مر عليها اكثر من ثلاثة اشهر او انه جاء بشكل متعجل.

وتابع: وجدت ان الشعار يتضمن أربع مفردات بعضها لا تحمل اي دلالات واضحة عن المئة عام التي عاشتها الدولة العراقية منذ ولادتها الى اليوم. وتم وضع النجمة الثمانية باللون الاصفر وهي ترمز الى (شمس عشتار) في قمة الشعار اسفل هذه النجمة ثم وضع تحتها كمركز للشعار تكوين باللون الاخضر الزمردي وهو الاقرب الى (صليب القديس ليعازر في القدس بنفس اللون والتصميم) صورة الصليب مرفقة بالمنشور..

واستطرد: رغم ان الوزارة تقول ان هذا التكوين يمثل النخلة السومرية او يمزج بين النخلة السومرية والحرف المسماري الا ان اللون وشكل الاوراق الخمسة يشبه الى حد كبير الوسام الذي ارتبط بأولى الحملات الصليبية على القدس وسمي بوسام القديس اليعازر صورة النخلة السومرية مرفقة بالمنشور.

ثم انها وضعت خمس اوراق لهذا التكوين ربما لترمز الى العهود الخمسة التي تعاقبت على حكم العراق في مئة عام وهي العهد الملكي والقاسمي والعارفي والبعثي والعهد الديموقراطي الحالي.

وأضاف: لا نعلم بالضبط ما القصد من الورقة المحورية المتعمدة فوق العلم العراقي وهي الاطول والاكبر حجما وهل ترمز الى احد العهود الخمس. العلم العراقي وضع في المقطع الثالث وتم تصميمه على شكل الشمعة او الاسطوانة بثلاث قطع ووضعت تحته القطعة الرابعة وهي الكتابة بالألوان الثلاث المجسدة للعلم العراقي وباللغتين العربية والانكليزية.

ودعا عباس عبود رئيس الوزراء ووزير الثقافة عرض هذا الشعار على خبراء متخصصين قبل اعتماده بشكل رسمي فهو لا يجسد مئوية العراق الحديث باي شكل من الاشكال ناهيك عن التشويش في الرموز الايقونية والالوان التي ارتكز عليها .

وكتب المخرج نزار شهيد الفدعم عن نفس الموضوع بالقول: ما هي دلالة مئوية الدولة العراقية الحديثة  في الشعار ؟

ما هي دلالة العراق فيه ؟ اين الرسالة التاريخية للدولة فيه؟ اين تاريخنا المشرق؟.اين الإنجاز العراقي الذي رفد البشرية بالكثير من العلوم والمعارف والثقافة والفنون؟.

وأكمل: الشعار لو جردناه من بعض مكوناته سوف نجده تقليدا ونسخة مشوهة لوسام عازر أو وسام القديس لعازر (الاسم الكامل: وسام القديس لازاروس العسكري والمستشفى) عبارة عن جماعة مسيحية فارسية من أطباء المستشفى.

وأردف: تأسست في القرن الثاني عشر كنظام روحي للفرسان في القدس وأصولها في القدس أولًا: لعازر، وهو حيوان الجذام (Leprosorium)، الذي يعيش خارج أسوار المدينة، بالقرب من البوابة الجديدة، يديره الرهبان الأرمن منذ زمن سحيق.

كان مقر الدوقية الكبرى هو القدس، ثم بوانيي. خلال قرون من عمله، اشتهر في جميع أنحاء القدس باسم وسام التمريض.  حظيت أنشطته في المستشفى بتقدير تاريخي في ظهور مصطلح "مستشفى" وكذلك في الدائرة الخضراء للصيادلة.  تم استخدام النظام لعدة قرون في رعاية المستشفى بشكل رئيسي من قبل مرضى الجذام. و The Order يحمل صليبًا أخضر ثمانية الرؤوس كرمز.

هذا ما ذكرته المصادر التاريخية.. لكن يبقى السؤال هل تم ذلك بقصد، أم ان الموضوع جهل واستسهال في النقل دون البحث والدراسة والتقصي.

رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 15  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   11
  • (1) - المهندس اياد
    12/5/2021 8:37:22 AM

    عن قريب لن تجدوا خارطه عليها اسم العراق.....الاكراد...ومناطق الغرب والجنوب لا تريد الانظواء تحت شعار دوله سيقال لها كانت دوله هنا دوله اسمها العراق ..وهذا ما تريده امريكا واسرائيل ..وتلقفت ايران ما صنعته امريكا واستفادت منه...استفادت ايران من الغزو الامريكا فائده اعادت مجد ملكها قورش الفارسي ...لازال الفرس يحتفلون ويفتخرون بهذا الملك...او الامبراطور الفارسي الذي قضى على البابليين واحتل بلادهم وانقذ اليهود من بطشهم وتنكيلهم لذلك لازال الفرس والى اليوم يزعمون ان بلاد النهرين (وليس العراق ) هي اراضي فارسبه احتلها العرب (الاجلاف الحفاة) بقيادة العربي سعد بن ابي وقاص ...خال الرسول محمد بن عبد الله (ص) وهذا القائد يكرهه الفرس ...لانه ااذل ملوكهم وجعلهم عبيد وموالي يستعبدهم العرب



    مهند امين
    12/18/2021 7:09:01 AM

    لماذا التشاؤم هذا البلد عمره عميق في التاريخ كارض ودولة 100سنة وجاءت الكثير من الغزوات ودمر كل شيء فيه وعاد ووقف شامخا لا الكرد ولا السنة ولا الشيعة ولا حتى ايران ولاتنسوا كسرى ودولة الخروف الابيض وغيره وبقيت هذه الارض تعادي وتقاوم الرياح الصفراء لا للتشاؤم اجعلو هناك امل اصنع هذا الامل حشد للوحدة حشد للوطن اتركو التحليلات التي ترسم صورة قاتمة لهذا الوطن العظيم لو هناك رجال دولة بحق لكنا اليوم البلد المطلوب من كل العالم لزيارته والعيش فيه كل شيء موجود تاريخ مضى ومستمر ارض معطاء عقول خيرات والله بقول تركت فيه خزائن رحمتي فلا تقلقو وتفاؤلو والله معنى

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •