2021/12/20 09:35
  • عدد القراءات 16842
  • القسم : المواطن الصحفي

وزارة المالية تحرم المحاسبين من مخصصات الخطورة

بغداد/المسلة: كتب اسعد عبدالله عبد علي الى المواطن الصحفي في المسلة...

دأبت وزارة المالية ومنذ عام 2003 على تكريس ظلم شريحة الموظفين المحاسبين، حيث حرمتهم من مخصصات المهنية! اسوة بفئات الموظفين الاخرى الاقل مخاطرة وجهد مثل القانونيين والمهندسين كأن في الموضوع محسوبية وتهاون وعدم انصاف.

المشتغلون في الحسابات يكونون دوما في وجه المدفع ويتحملون مخاطر جسيمة لما يمثله المال واحتسابه من قضية مصيرية وخطيرة..

من باب العدل والانصاف يستحق المحاسبون والعاملون في الاقسام والشعب المالية ان تصرف لهم مخصصات مخاطرة لما يقومون به من تضحية واقدام كبيرين.

منذ سنتين اقرت وزارة المالية مخصصات مهنية للقانونيين والمهندسين فقط! في قرار غريب يحمل جنبة سياسية ومحسوبية.

الغريب ان يتم ان يتم منح مخصصات مالية لفئات كثيرة ضمن هيكل مؤسسات الدولة, وهذه الفئات لا تقوم بأعمال فيها خطورة او اهمية كما يقع على عاتق المشتغلين في الشؤون المالية فكان من العدل والانصاف ان تصرف مخصصات خطورة للمشتغلين في الاقسام والشعب المالية في مؤسسات الدولة جميعا وتكون مبالغ منصفة بحجم المخاطرة التي يتحملها هذه الشريحة من الموظفين.

ويدفعنا هذا للتساؤل: هل هناك ارادة خفية للضغط على الشريحة الاهم في الاعمال المالية الحكومية؟! لغرض انتشار الفساد المالي؟ هل هناك من يسعى لديمومة الفساد في العراق عبر تعطيل اقامة العدل بين موظفي البلد؟ ام ان جهل اصحاب القرار هو من ادخلنا دوامات من المشاكل التي لا تنتهي.

ويحتاج العاملون في الاعمال المالية الحكومية لرعاية واهتمام والاهم عدم ظلمهم، كي يبدعوا في عملهم وهو اشد الاعمال اهمية في كل كيان وظيفي فالعاقل يفهم ان منحهم مخصصات مهنية اولوية قبل الكل لحماية مؤسسات الدولة من تغلغل الظلم والفساد فيها وتحقيق جانب الابداع.

اما الحال اليوم فيدلل على ان اصحاب القرار غير مهتمين بالواقع الوظيفي ولا يبحثون على التطور والابداع, لذلك يتم اهمال الشريحة الاهم في مؤسسات الدولة (المحاسبين).

واخيرا.. هنا نسجل دعوة مستعجلة لوزارة المالية بان تمنح المحاسبين مخصصات مهنية مالية اسوة بباقي التخصصات، وان تطلق مع بداية العام الجديد (2022)، لرد الظلم والحيف المسلط على المحاسبين الحكوميين، ولتحقيق العدل والرقي بمؤسسات الدولة، عبر الاهتمام بالشريحة الاهم في كل كيان وظيفي وهم (موظفي الاقسام والشعب المالية).

بريد المسلة
المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - ماجد جاسم
    12/20/2021 5:31:35 AM

    الدولة ليس عندها مطبعة للاموال حتى تمنح الاموال والمخصصات لكل من يستحق او لاسيتحق، موارد الدولة محدودة, هل من المعقول ان مبالغ المخصصات في ميزانية الدولة لبعض الفئات هي اكقر من الراتب بضعفين او ثلاثة اضعاف، المفروض بالدولة ووزارة المالية الموقرة ان تحجب المخصصات الخاصة بالمناصب والشهادات والمخصصات المهنية وتعطي المخصصات على اساس الموقع او الحرفة والخطورة والابداع الوظيفي والساعات الاضافية مثل كل دول العالم حتى نتخلص من الغيرة الوظيفية والتقاتل على الوظيفة والمنصب والشهادات المزورة ....



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •