2021/12/25 20:22
  • عدد القراءات 17786
  • القسم : وجهات نظر

اصلاح العراق من إصلاح المجتمع

بغداد/المسلة:

علي فالح الزهيري

جميعنا يعرف بأن بناء البيت يبدأ برسم خارطة واساس، ومن ثم البناء، كون الخارطة والأساس عنصران اساسياً في نجاح البيت وادامته، العراق اليوم بحاجة الى رسم خارطة طريق وأساس لخروجه من مأزقه.

مشكلة العراق تبدأ وتنتهي بالمجتمع، وكون المجتمع مكون من نسيج وخليط لطوائف متعددة، جعل من هذا البلد ان يكون مقسم طائفيا بفضل السياسة، والى هذه اللحظة العراق بلا امن، ولا خدمات، وبلا صحة ،وتفاقم بالفقر، وكثرة البطالة ،ومظاهرات في كل مكان، وكل هذا بسبب سياسات وممارسات خاطئة وفاشلة، وخطط بلا دراسة، اوصلت العراق الى الرجوع للخلف وعلى كل الاصعدة، وهذا كله بسبب السياسة المقيتة، التي تقودها الأحزاب والتي باتت تمراليوم في أسوأ مراحلها، حتى وصلت الى  ان تمارس القتل، من أجل اتهام البعض الاخر بهذه الجرائم، حتى تشعل نيران الفتنة طائفيا، من أجل مكاسب سياسية ،وتسقيطها سياسيا واجتماعيا بنظر الشعب، إلا أن الشعب يدرك ما يجري اليوم، كون المجتمع هو ليس مجتمع قبل وما بعد 2003، العراقي الآن  بات يعرف من هو سبب دمار البلد.

والمجتمع ايضا يقع على عاتقه ما يجري للبلد، كونه للاسف لا يتفق على شئ ،والاغلب مرتبط بالأحزاب، لذلك لانراه في جهة واحدة تمثل العراق، لذلك لابد من المجتمع ان يكون اكثر وعياً ونباهة وثقافة، وان يكون بعيدا عن الارتباط حزبيا وسياسيا ودوليا، وان لا يكون رهينة امريكا واعوانها، العراق هو بلد ذو اقتصاد وخيرات كثيرة، والكثير من الدول لا تريد ان يكون العراق في أمن واستقرار وازدهار وتقدم . 

لذا على المجتمع العراقي ان يكون صاحب القرار بإصلاح أوضاعه وشؤونه وأن يشخص أخطاءه ، فلا نهوض للعراق مالم ان يصلح نفسه بنفسه في كل شيء، لكي يعيش مثل باقي الدول بامن وامان وخدمات وفرص عمل وتعينات فهذه حقوقكم في هذا العراق، اصلحوا انفسكم سيولى الله عليكم ساسة مصلحين.

بريد المسلة
المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •