2022/01/10 20:35
  • عدد القراءات 1076
  • القسم : مواضيع رائجة

تحليلات: جلسة البرلمان الأولى حدّدت بالضرورة رئيسيّ الجمهورية والحكومة المقبليْن

بغداد/المسلة: أعاد مجلس النواب العراقي، انتخاب محمد الحلبوسي، رئيسا للبرلمان المقبل خلال دورته التشريعية الخامسة، حيث صوت 200 من أعضاء البرلمان لصالح الحلبوسي، مقابل 14 صوتا لمنافسه محمود المشهداني.

واعلن الحلبوسي بعد فوزه فتح الترشيح لاختيار رئيس الجمهورية على مدى 15 يوما وفق التوقيتات الدستورية.

وخلال جلسة البرلمان الاولى أصيب رئيس السن في مجلس النواب محمود المشهداني بوعكة صحية، إثر تدافع واعتداءات بين أعضاء كتل نيابية مختلفة في مجلس النواب.

ويأتي ذلك على خلفية توتر سياسي مستمر منذ الانتخابات التي تصدّر نتائجها التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، فيما ندّدت الأحزاب والمجموعات الشيعية بهذه النتيجة.

وينعكس التوتر على عملية تشكيل الحكومة التي تتعثر، وسط إصرار الصدر على تشكيل حكومة أكثرية، وتمسك آخرين بحكومة توافقية تتمثل فيها جميع القوى الشيعية.

ويقول الكاتب والمحلل السياسي عبد الأمير المجر ان جلسة البرلمان الأولى واختيار رئيس البرلمان جاء وفقا لرؤية متفق عليها لكي تتوافق عملية اختيار رئيسي الجمهورية والوزراء.

واضاف: الجميع بات متفقا على عدم وضع العراق تحت أية مظلة إقليمية تتحكم بمساراته، فمشروع الدولة المستقبلي قادم لا محالة، ولا مجال للمعترضين من أن يحققوا شيئا.

واستطرد: مسألة اختيار رئيس الجمهورية تقريبا قد حسمت، ذلك أن نفس المصوتين للحلبوسي سيصوتون لرئيس الجمهورية وكذلك لرئيس الوزراء، لأنهم متفقون على برنامج واحد.

وختم حديثه بالقول: ما حصل في البرلمان من تدافع واعتداء فهي حالة نشهدها في العديد من برلمانات العالم، ودائما ما تقوم به الأقلية، كي تعلي صوتها في البرلمان، وهو كذلك يعطي إشارة إلى حالة الانقسام بين جانب صغير والآخر كبير.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •