2022/01/11 12:00
  • عدد القراءات 5537
  • القسم : مواضيع رائجة

انتقادات لبارزاني بالوقوف ضد الاطار.. وتعهده بـ الحياد ( يتبخّر) في الجلسة البرلمانية

بغداد/المسلة: تداولت مصادر سياسية وإعلامية، الثلاثاء 11 كانون الثاني 2022، الانباء عن امتعاض إيراني جراء مواقف الحزب الديمقراطي الكردستاني في جلسة البرلمان العراقي التي جرى فيها انتخاب محمد الحلبوسي رئيسا من جديد.

  ووفق المصادر، فإن رسالة إيرانية وصلت لمكتب مسعود بارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني وفيها عتب شديد، بسبب دخول الحزب الديمقراطي ونوابه الجلسة الأخيرة ووقوفهم مع طرف شيعي ضد آخر.

  وكانت إيران قد تلقت وعدا من بارزاني بعدم وقوفه مع طرف شيعي، وأنه مع وحدة القوى الشيعية، ويمكن رصد ذلك في تصريحات الزعماء الاكراد في الفترة القريبة الماضية، حول الحياد بين الأطراف الشيعية.

 واقر القيادي في الكادر المتقدم لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني محمود خوشناو إن ذهاب الديمقراطي الكردستاني إلى جلسة التصويت على الرئيس ونائبيه وهو خارج ورقة العمل الكردستانية التي اتفقنا عليها مع الديمقراطي لذلك أصبح هناك اختلاف في الرؤى، مبيناً أنَّ ذهاب الديمقراطي للجلسة الأولى كان خطوة غير موفقة.

 وكشف عضو مجلس النواب مشعان الجبوري، الاحد الماضي، عن أن رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني أخبر القوى السنية بأنه لن يشارك بأي حكومة يشكلها الإطار التنسيقي، وفي حال شُكلت فأنه سيذهب إلى المعارضة.   

المتابع للشأن العراقي محمد قاسم يرى ان فوز الحلبوسي بالمنصب هو نتيجة لدعم الكُتلةِ الصدريةِ والديمقراطي الكُردستاني وتحالف عَزم. 

 المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 16  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - زههكان
    1/11/2022 8:05:48 AM

    من تصريحات مسعود التي يكررها مع كل نفس ( شراكه توافق توازن ) و موءخراً قوله انه لا يتحالف مع اي من القوى الشيعيه قبل ان تتوحد وتتفق هذه القوى مع بعضها ،لاكن جماعتنه اغبياء مغفلين يومياً يظحك عليم مسعود ولشدة غباء السياسيين سنه وشيعه شاهدنا صغيرهم وكبيرهم ( المالكي وربعه ) و (الحلبوسي وربعه) و (المشهداني وربعه) يذهبون صاغرين الى اقليم شمال العراق يستجدون رضى مسعود الذي هو بنهاية المطاف ليس الا محافظ سابق ورءيس حزب وكان عليه الحضور الى بغداد للتفاوض وطلب رضى من هو اكبر منه سياسياً و وظيفياً وليس العكس عجباً على سياسيينا ( رءيس وزراء سابق ورءيس برلمان سابق ) اليس لهم كرامه ! استجداء رضى مسعود والوثوق بكلامه كام عاراً على سياسيينا - كان عليهم ان يدركوا ان من لايريد وحدة العراق سوف لا يريد وحدة الصف الشيعي او وحدة اي صف عليهم ان يدركوا انه هكذا مكار مراوغ يمتلك غل على العراق والعراقيين لا مثيل له لا شيء يسعد مسعود اكثر من ان يكون العراق ( خارج الاقليم) ممزقاً متناحراً داخلياً بين أحزابه - هلاك العراق والتطبيع مع الصهاينه هو الهدف افهموها يا مغفلين يا ساسة العراق يا من تستجدون رضى مسعود .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •