2022/01/12 10:00
  • عدد القراءات 4492
  • القسم : ملف وتحليل

أدباء وكتّاب يُذلّون انفسهم من أجل منحة مالية بسيطة.. والثقافة تخفق في تنظيم عملية الاستلام

بغداد/المسلة: يُظهر فيديو تزاحم اعداد كبيرة من الادباء والصحفيين امام وزارة الثقافة لاستلام المنحة السنوية المخصصة لهم، بعد انقطاع، وهو مبلغ زهيد لا يتجاوز الـ 400 دولار أمريكي.

وتزاحمت الأسئلة، ‏الثلاثاء‏، 11‏ كانون الثاني‏، 2022 بين رواد التواصل الاجتماعي والمنتديات الثقافية، فيما اذا الكاتب والاديب العراق، (فقير) الى هذا الحد، حتى ( يستقتل ) ويذلّ نفسه من اجل بضعة دولارات، لاسيما وان اغلب المشمولين هم من الموظفين والمتقاعدين ممن لديهم رواتب شهرية.

واصطف رجال كبار في السن ونساء، للحصول على المنحة، في مشهد مذل ومهين بوصف متابعين.

وأخفق ادباء وصحافيون في استلام المنحة، برغم انهم حضروا منذ ساعات الصباح الأولى الى مقر الوزارة.

وقال أديب عراقي قرر عدم استلام المنحة ان الطمع هو السبب، ولا يلقى اللوم على وزارة الثقافة، فقط، فهؤلاء الذين يتزاحمون على المنحة، جلهم موظفون، ومتقاعدون واغلبهم أصحاب رواتب كافية ان لم تكن عالية، وكان الاحرى بالوزارة منح المبالغ الى أولئك الذين ليس لديهم دخل، والفقراء والمعدمين فقط.

ويقول الشاعر والاديب منذر عبد الحر: قررت وزارة الثقافة قرارا غريبا هو جمع حشود المشمولين في مقرها دون مراعاة اي ظرف، لتحصل اليوم الفوضى التي شاهدناها وسنشاهدها في الأيام المقبلة.

وأضاف الحر: لولا الوضع المزري الذي يعانيه أكثر المبدعين في الوطن، وهذه المعاناة سببها السياسة التي بنيت على المحاصصة والفساد، لرفضها كل المشمولين، لأن في تسليمها ذلاً ومهانة لا تليق بأي إنسان، فكيف لأناس ثروتهم الحقيقية عطاؤهم الإبداعي والمعرفي الذي لا تعرفون ثمنه.

ويقول صحافي رفض الكشف عن اسمه: هذا حال السلطة الرابعة، الذلة والاهانة رفيقتنا الأبدية!.

ويبين الصحافي كريم السيد موقفه بالقول: خجلتُ من الوقوف في الطابور الطويل لمُنحة الصحافيين أمام وزارة الثقافة.. هذا الإجراء والمشهد معيب ويُقلل من كرامة الصحافيين، لذلك انسحبت وبكل أسف من هذا الإذلال أمام باب الوزارة.

ولا يتوجه العتب على الوزارة فقط، بل على المشمولين بالمحنة أيضا وسبب تجمهرهم لاستلام المبلغ البسيط على الرغم من ان العديد منهم لديه وظيفة ويمتلك الراتب.

ودعا المرصد العراقي للحريات الصحفية، السبت 8 كانون الثاني، 2022، الصحافيين الى رفض استلام المنحة المالية من وزارة الثقافة.

وقال الكاتب فلاح مشعل في تغريدة باللهجة الدارجة: اذلال حكومي للفنان والاديب والصحفي بشموله مكرمة قدرها 600 ألف دينار سنوياً، تستلم من وزارة الثقافة ببغداد يعني الذي يسافر من البصرة أو الموصل الى بغداد ينفق 100الف.

وأعلنت وزارة الثقافة في وقت سابق أنها ستوزع منحة الصحافيين والفنانين والأدباء ابتداء من الأسبوع المقبل، مشيرة إلى أن المنحة قيمتها 600 ألف دينار، أي ما يعادل 400 دولار أمريكي.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •