2022/04/16 19:40
  • عدد القراءات 549
  • القسم : وجهات نظر

الأمة برموزها ترتقي

بغداد/المسلة:

هادي الدعمي

يذكر لنا التاريخ الحديث والقديم، ان هناك لكل زمان رجال يصنعون المواقف، وهم القادرون على أثبات الأسس لبناء الشعوب، كما أفرزت لنا الحياة يوما بعد اخر، ان هناك فشل للبعض في أداء واجباتهم، ولم يقدموا شيئآ مع توفر الظروف والمساحات لهم، فالبلد بحاجة الى رجال أقوياء يتحملون مسؤولية البناء، والانتقال بالبلد إلى شاطئ الامان.

إن خير ما تقوم به دولة لشعبها، وأعظم ما يقوم عليه منهج تعليمي، وأفضل ما تتعاون عليه أدوات التوجيه كلها من صحافة وإذاعة،ومسجد ومدرسة، هو صناعة هذه الرجولة، وتربية هذا الطراز من الرجال.

إن رجلاً واحداً قد يساوي مائة، واخر قد يوازي ألفاً، ورجلاً قد يزن شعباً بأسره، وقد قيل: رجل ذو همة يحيي أمة.

يعد بألف من رجال زمانه …لكنه في الألمعية واحد.

الأمة اليوم بحاجة إلى رجال يحملون الدين وهمه، ويسعون جادين لخدمته  وأوطانهم شعارهم «من المؤمنين رجال... » فهي بحاجة اليوم لمن يتربون على عظائم الأمور ومكارم الأخلاق، صفوفهم منتظمة، حريصون على الوحدة والائتلاف وليس الفرقة والخلاف، يعلمون أن الغضب لله، لا يعني الجور وتجاوز الحد الشرعي في إنكار المنكر.

هكذا ولدت لنا الدنيا رجال يصنعون المواقف، وخير مثال لنا الفيلسوف الإنساني والمفكر الإسلامي، الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره الشريف) ظاهرة متميزة ونادرة في مسار الحركات التحررية المعاصرة، حيث انطلق من رحاب النجف الأشرف، عاصمة العلم والعلماء، وحوزتها العلمية المباركة حصن الأمة المنيع، إلى ساحة مناقشة النظريات العالمية والتأريخية، قبل أن ينخرط في مجال المواجهة السياسية مع الديكتاتورية، غير آبه ببطش السلطة آنذاك ليخاطب، فئات الشعب بمقولته الشهيرة "أنا معك يا أخي وولدي السني، بقدر ما أنا معك يا أخي وولدي الشيعي" فيختط بدمه الزاكي طريقا للأجيال، ولتتجسد إرادة الباري عزوجل، في أن تتزامن ذكرى استشهاده الأليمة مع انهيار الديكتاتورية.

فكان عزيز العراق نموذجا اخر من ذلك الخط الذي أنبثق من النجف مرجعياً، وهو يرسخ مقولته التي كان يرددها دائماً "المرجعية دين ندين لله به" كان واثقاً صلباً في إتخاذ القرارات المصيرية، وحكيماً في التعاطي مع الملفات الشائكة، ومنصفاً في حواره ومفاوضاته مع الآخرين.

له دور محوري في تحقيق العديد من الإنجازات الكبرى، في مدة قياسية بمساعدة إخوانه وشركائه، كإجراء الإنتخابات وصياغة الدستور والإستفتاء عليه، وتشكيل الحكومة المؤقتة والإنتقالية والدائمة، وإنهاء التوتر الطائفي، والعمل على إخراج العراق من الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، وإنهاء الوصاية الدولية على العراق، ومسألة تسوية الديون وجدولتها، في نادي باريس وجدولة إنسحاب القوات الأمريكية، ملتزماً بثلاثية ( القيم / المرجعية العليا / المشروع الوطني )..

فكان نموذجا ملتزماً بالقيم الإنسانية والإسلامية والوطنية، وكان مطيعاً لتوجيهات وإرشادات وتوصيات المرجعية الدينية العليا ، وثابتاً متبصراً في المشروع الوطني، لبناء دولة مستقلة ومستقرة وقوية ومزدهرة وعادلة.
قائداً مميزاً حمل سمات إستثنائية، في ظرف حساس وعصيب من تاريخ العراق الحديث، وكان جديراً بحمل الأمانة وتحمل المسؤولية، عقب إستشهاد شهيد المحراب الخالد (قده).
تميز بالإخلاص والتفاني والعطاء، وبذل الغالي والنفيس من أجل (العقيدة والوطن والشعب الصابر).

كان شعاره كسر المعادلة الظالمة، وبناء المعادلة العادلة المتوازنة التي تعطي فرصاً متكافئة، لأبناء الوطن بحسب حجومهم وحضورهم ومساحاتهم.

هكذا يخلد يوم 9 نيسان،ويوم 5 نيسان،  نستذكر رموز العراق، ونستلهم من ذكراهم الأصالةوالقيم والشهادةفي سبيل الله والمظلومين.

الأمم برموزها، والرموز بعطائهم وتضحياتهم، وليس بعد التضحية بالروح من فداء.

 بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 7  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •