2022/05/05 09:50
  • عدد القراءات 6768
  • القسم : موقف

لماذا يريدون للحشد التوقف عن حدود الطائفة؟

بغداد/المسلة: تبرز أوصاف العمالة والتبعية الجاهزة ضد الحشد الشعبي، هذه المرة، من الكويت، بعد الدعوات الى هذه المؤسسة الأمنية للانتشار في خور عبدالله لحماية الصيادين العراقيين، من الاعتداءات المتكررة بحقهم.

ومثل هذا الدور الأمني للحشد، لا يروق لمن يريد أنْ يرسم دائرة ضيقة لمهامه، وأنْ يكبله بالنعوت والأوصاف، كي لا تتاح له الفرصة لتلبية نداء الواجب في اللحظة المناسبة، لانّ تحقّق ذلك، سوف يٌسِقط كل الأكاذيب والاساطير التي نُسِجت حوله، ومصدرها الأول كانت الآلة الدعائية الخليجية.

الدعاية ركّزت كثيرا على تسويق فكرة أن الحشد تابع الى ايران، وانه طائفي، مقابل التغطية على كل إنجازاته في الحرب على الإرهاب ودحر داعش.

الحشد الشعبي، مشروع قتالي عقائدي، مستعد للدفاع عن العراق في الداخل والخارج، ولن يكون رهينة أدوار تريدون رسمها له في الانكفاء في الواجب على طائفة او مذهب.

الحشد حين تأسّس بفتوى الجهاد الكفائي، لم يكن مشروع دفاع عن الشيعة او محافظات الوسط والجنوب، فحسب، بل مشروع حماية العراق كله، عربا وكردا، سنة وشيعة.

الحشد الشعبي سوف يصون المياه الإقليمية العراقية، وسوف يضرب بيد من حديد على من يتصوّر العراق ضعيفا، ومن يوهم نفسه متعمدا، بان الحشد هو فصائل شيعية تحمي الطائفة فحسب.

المسلة 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 10  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (1) - المهندس اياد
    5/5/2022 8:27:53 AM

    حقيقة اثلجتم قلوبنا أن كان هذا الخبر صحيح....ومنذ يومين وقلبي يحترق من عدوان متكرر على أهلنا وناسنا في البصره من قبل دويلة الكويت التي يقودها مشايخ الاباعر من ال صبيح البدو البدون ....نرى ان الحشد تابع الى ايران وهو ان تحرك لنجدة أهلنا في البصره فلن ينفذ اي مهمة الا بموافقة ايران وان كان هذا فهو خير واحسن من الصمت لان اباعر ومشايخ دويله الكويت تمادوا في غيهم ولم يراجعوا تاريخ العراق .....واقول لاباعر الكويت لنا معكم ثأرا ونحن طلاب لحق ولن ننساه ابدا ........ادخلتم امريكا اللعينه من اراضيكم القذره لاحتلال العراق؟ صبرا جميلا ال ياسر



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •