2022/05/08 19:10
  • عدد القراءات 6688
  • القسم : ملف وتحليل

شكوك في قدرة مبادرة بارزاني على إحداث اختراق في الانسداد السياسي

بغداد/المسلة: يتسابق الحزب الديمقراطي الكردستاني مع كل من التحالف الثلاثي والاطار التنسيقي، على جذب المستقلين بمنحهم صلاحيات ومناصب وزارية.

ويطلق بارزاني مبادرة جديدة تنسجم مع مواقف مقتدى الصدر ومحمد الحلبوسي  يمنح فيها المستقلين صلاحيات وزارية أكبر ليشكلوا الكتلة الاكبر ويحققوا النصاب المطلوب للتصويت على مرشح رئاسة الجمهورية وتشكيل الحكومة.

ويسعى التحالف الثلاثي عبر محاولات تتناوب عليها زعامته الى جذب النواب المستقلين وحتى النواب المنضوين تحت الإطار التنسيقي في محاولة لتحقيق ثلثي العدد المطلوب المتمثل 220 نائب.

لكن هناك من يقلل من أهمية المبادرة الكردية المرتقبة، اذ يتوقع المحلل السياسي حيدر البرزنچي أن مبادرة مسعود بارزاني لحل الازمة السياسية هي إعلامية وليست واقعية، مشيرا الى اجندات خارجية تحاول اقصاء المالكي من العملية السياسية في العراق.

 ويتوقع الباحث كريم حسن علي، أن مبادرة بارزاني سوف تصطدم بـدور المالكي، في إشارة منه الى الموقف السلبي من التيار الصدري تجاهه.

ويرجح الكاتب عدنان ابوزيد ان مبادرة بارزاني لن تكون قادرة على اختراق العلاقة المعقدة بين الإطار والتيار.

وكان كل من التيار الصدري، والإطار التنسيقي قد أطلقا مبادرتين لتشكيل الحكومة، محورهما دعوة المستقلين الى الأخذ بزمام المبادرة في تسمية رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة.

ووجد المستقلون أنفسهم في المبادرتين امام مهمة جسيمة، لاسيما وان اغلبهم قليلي التجربة في العمل النيابي والسياسي، فيما يمثل الكثير منهم تظاهرات تشرين 2019.

وتوقع النائب المستقل حسين السعبري، ان يتفق النواب المستقلين (بنحو يتجاوز الـ 25 نائبا) الى موقف موحد بشأن المبادرتين المطروحتين من الإطار التنسيقي والتيار الصدري بشأن تجاوز الانسداد السياسي.

وكان الإطار التنسيقي، قد دعا النواب المستقلين في البرلمان لتقديم مرشح لمنصب رئيس الحكومة الجديدة، لمعالجة الانسداد السياسي وحل أزمة تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

وأعقب ذلك دعوة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الى النواب المستقلين بهدف تشكيل الحكومة العراقية خلال 15 يوماً، بسبب عدم تمكن الإطار من تشكيلها.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •