2022/05/09 00:00
  • عدد القراءات 6918
  • القسم : رصد

تفاعلات الساعة.. المستقلون الحقيقيون لا يتجاوز عددهم السبعة.. وليس لأحد الحق في التبرع برئاسة الحكومة لهم

بغداد/المسلة: تنشر المسلة، تفاعلات الحوارات في الفضائيات والميديا العراقية، الاحد 8 ايار 2022.

عضو الاتحاد الوطني الكردستاني كوران فتحي خلال حوار متلفز:

- نحن مع حل ملف النفط والغاز بالتعاون مع حكومة المركز.
- حكومة الاقليم وقعت اتفاقات خارجية بمعزل عن بغداد.
- الاقليم يبيع نفط كردستان ارخص من السعر العالمي.
- الوضع الاقتصادي في الاقليم سيء جدا.
- الديمقراطي الكردستاني احدث مشاكل عديدة مع الاحزاب الاخرى في الاقليم.
- قوباد طالباني اخبر الحزب الديمقراطي برفضه تصدير الغاز من الاقليم عن طريق تركيا.

السياسي المستقل جاسم الحلفي خلال حوار متلفز:

- المستقلون لن يجتمعوا في كتلة تضم 40 نائبا.
- القوى المستقلة مشاكلها ليست أقل من الآخرين.
- العراقيون موجوعون ويعانون من مشكلات كثيرة.
- هناك محاولة واضحة للتخلص من فكرة المستقلين.
- الدستور أصبح معرقلا للعملية السياسية.
- الأزمة السياسية الراهنة تعمقت.
- المستقلون لا يتجاوز عددهم 7 نواب.
- الأنظمة البرلمانية تعتمد على الحزبية وليس الاستقلالية.
- مصطلح المستقلين تم استيراده من الثورة المصرية عام 2011.
- لن تكون هناك مبادرة للمستقلين لإنقاذ البلد.
- المستقلون أثبتوا عدم قدرتهم على أن يكونوا بيضة قبان.

الباحث السياسي عبد الرحمن الجبوري خلال حوار متلفز:

- المستقلون لا يمثلون كتلة برلمانية أو انتخابية.
- النواب الحاليون ليسوا مستقلين وإنما غير متحزبين.
- النواب غير المتحزبين انقسموا بين 5 معسكرات.
- ينبغي إطلاق مبادرة ثالثة لإجراء انتخابات مبكرة جديدة.
- ليس من حق أحد التبرع برئاسة الحكومة للمستقلين.
- الحكومة لا تشكل بالمستقلين أو بقوى من خارج البرلمان.
- هناك عملية ضحك حقيقي على الدولة.
- القوى السياسية عليها التحلي بالشجاعة والاعتراف بالفشل.

المتحدث باسم حركة حقوق علي فضل الله خلال حوار متلفز:

- الطبقة السياسية تتبع أسلوب تغييب الأذهان مع العراقيين.
- عادل عبد المهدي كان مستقلا بالقرار وتعامل بمثالية.
- نظرية بيضة القبان لم تنجح مع المستقلين.
- المستقلون سيكونون شماعة هروب من الفشل السياسي.
- مبادرة الصدر هدفها الالتفاف على الإطار.
- التحالف الثلاثي يعول على الوقت.
- الأزمة الحالية سببها غياب الثقة بين القوى السياسية.
- مبادرة الإطار ليس فيها التفاف على الأطراف الأخرى.
- رئيس الوزراء يحتاج إلى دعم كتلة حزبية.
- القوى السياسية تخلت عن عادل عبد المهدي.
- عبد المهدي لم يفشل في برنامجه الحكومي.
- الشخصية البرلمانية الفردية لا فائدة منها دون دعم حزبي.
- عقد جلسة اختيار رئيس الجمهورية أصبح مستحيلا.
- مبادرة الصدر تهدف لـ قضم الوقت وقد يعود للحكومة التوافقية.
- الصدر مستفيد من حكومة الكاظمي.

المسلة - متابعة - وكالات

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 9  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •