2022/05/11 19:35
  • عدد القراءات 6384
  • القسم : مواضيع رائجة

هوس جمعي بالتجميل في العراق .. والجمال الطبيعي يختفي خلف الوجوه الصناعية

بغداد/المسلة: عاد ملف فوضى مراكز التجميل غير المرخصة المنتشرة في العراق، وتأثيراتها السلبية على صحة الإنسان.

واعترفت نقابة الأطباء بان بغداد تتصدر المرتبة الأولى في مراكز التجميل غير المجازة  متحدثة عن التسيّب والعشوائية وسوء التنظيم.

وتنتشر مراكز التجميل في الجادرية، والمنصور، والكرادة، وزيونة، وشارع فلسطين، وغيرها، فضلا عن المحافظات تجري فيها عمليات حقن البوتكس والفيلر، و شفط الشحوم والتنحيف.

 وبسبب وفرة المال والزبائن، فان أكثر المهن التي تستقطب الخبرات اللبنانية هي الجراحة التجميلية وطب الأسنان والعمل في حقل التجميل بشكل عام، وقد ترك عدد من الأطباء لبنان، متوجهين نحو العراق.

ويضرب الباحث والكاتب البارز عباس عبود مثلا في التركيز على المظاهر دون الجوهر، فيقول في تغريدة، ان  مقدمة البرامج في العراق تحتاج من ساعتين الى ثلاث ساعات للجلوس مع الماكير داخل صالون التجميل قبل البدء بتصوير برنامجها ولا تحتاج اكثر من ربع ساعة للجلوس مع كادر الاعداد لمناقشة ودراسة محتوى الحوار.

ومن شروط مزاولة العمل داخل العراق للأطباء القادمين من الخارج هي جلب شهادة معترف بها ووثائق تثبت إمكاناته في اختصاص التجميل، لكن ذلك لا يطبق في الكثير من الحالات.

وكانت الجهات الصحية قد أغلقت في الربع الأخير من العام الماضي، أكثر من 190 مركز تجميل مخالفا للشروط، بعدما تم تسجيل وفيات وأخطاء كبيرة خلال العمليات.

ويرى الباحث والكاتب عدنان ابو زيد في تدوينة على الفيسبوك، ان أغلب الناشطات والعاملات في الاعلام وصانعات المحتوى يهملن تطوير أنفسهن علميا ومهنيا ويركّزن على تطوير المفاتن بعمليات تجميل مريعة.

وكتبت عائشة محمد في تغريدة على تويتر قائلة: مراكز التجميل صايرة أكثر من محلات الملابس، مضيفة انه اصبحنا إلى الجمال الطبيعي واغلب وجوه النساء عبارة عن عمليات تجميل.

واستغرب علي خالد من عدد مراكز التجميل في بغداد قائلا: فقط في الحارثية و14 رمضان والمنصور 481 مركز تجميل لعد في كل بغداد والعراق شكد؟

وانتقدت الناشطة سناء علي مراكز التجميل في تغريدة على تويتر بالقول: هل تعلمون بعض الايادي العاملة في مراكز التجميل لا تحمل شهادة طبية فقط حقل تجارة وتجارب على الناس.

ولم يعد يقتصر التجميل على النساء فقط، بل يشهد اقبالا واسعا من قبل الرجال لاسيما الشباب.

المسلة  

 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (1) - حسين الكعبي
    5/11/2022 6:32:28 PM

    ايام الحصار انتشرت بين كل الشباب والنساء استعمال حبوب الدكسن ليظهر الوجه والارداف سمينة كذلك عصارات تقشير الوجه وتخليه احمر وكثيرين يضعون منشفة تحت البنطرون لتظهر ارداف كبيرة هذه حال الشباب ايام الحصار والان تطور كبير شوف وين العقلية العراقية حرية ركص وتجميل دشوف العالم وين وصل شوارع نظيفة مراحيض اجلكم الله ما نعرف نسوي بالمدارس والمستشفيات وكل الدوائر مراحيض يمته ما كدر العراق يسوي مراحيض نظيفة احنة بخير وعافية بس اهم شي بوتوكس بالخدود



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •