2022/05/10 16:20
  • عدد القراءات 7736
  • القسم : العراق

حالات اختلاس ورشوة وهدر المال العام بقيمة 8 مليار دينار في كربلاء

بغداد/المسلة: أعلنت هيئة النزاهة الاتحادية، الثلاثاء 10 ايار 2022، تنفيذ عمليَّات ضبطٍ لحالات هدرٍ للمال العام واختلاسٍ ورشوةٍ في كربلاء، مشيرة إلى ضبط هدرٍ بقيمة ثمانية مليارات دينارٍ ونصف المليار.

وقالت دائرة التحقيقات في الهيئة، في بيان ورد لـ المسلة إن فريق عمل مكتب تحقيق كربلاء الذي انتقل إلى قسم الأمور الفنيَّة في دائرة الصحَّة في المُحافظة كشف عن هدر مبلغ (8,493,750,000) مليار دينارٍ من المال العام، مُوضحةً أنَّ القسم المذكور طلب تجهيز قناع (سيباب وبيباب) بكمية (250,000) قطعة بناءً على الخطة الخمسيَّـة الخاصَّة بالقسم للأعوام (2022- 2026) دون الحاجة إليها.

وأضافت أنه تمَّ تجهيز الكميَّة المطلوبة بمبلغٍ إجمالي قدرُه (9,437,500,000) مليارات دينارٍ دون الحاجة الفعليَّة لها، إذ لم يتم الأخذ بنظر الاعتبار عدد الأقنعة المُستخدمة فعلياً خلال عام 2021، إذ إنه لم يتجاوز خمسة آلاف قطعةٍ بسعر شراء (37,750) ديناراً للقطعة الواحدة، لافتةً إلى أنَّ مجموع الاحتياج الفعليِّ للخطة الخمسيَّـة لا يتجاوز (25,000) قطعة؛ ممَّا أدَّى إلى حدوث هدرٍ في المال العام.

وأوضحت أن الفريق قام، في عمليَّةٍ ثانيةٍ مُنفصلةٍ، بضبط مُوظَّفةٍ في أحد مراكز الرعاية الصحيَّـة الأوليَّـة التابعة لدائرة صحَّة كربلاء لاستغلالها منصبها الوظيفيَّ، وقيامها باستنساخ بطاقات المُحاسبة، واختلاس (8,000,000) ملايين دينارٍ من مبالغها لمصلحتها الشخصيَّة، مُبيّنةً ضبط أصل مُستندات الإخراج المخزنيِّ الخاصَّة بصرف دبالك المُحاسبة.

وأشار البيان إلى، أن العمليَّة الثالثة، التي نُفِّذَت في مُديريَّة تنفيذ المُحافظة، تمَّ خلالها ضبط مُوظَّفٍ بالجرم المشهود أثناء تسلُّمه مبلغ الرشوة لقاء إنجاز الإضبارة التنفيذيَّـة الخاصَّة بإحدى المُراجعات.

وبينت الدائرة، أنه تمَّ تنظيم محاضر ضبطٍ أصوليَّـة، وعرضها رفقة المُتَّهمين المضبوطين على قاضي محكمة تحقيق كربلاء المُختصَّة بقضايا النزاهة الذي قرَّر توقيفهما بناءً على أحكام المادتين (341 و307) من قانون العقوبات.

المسلة - متابعة - وكالات

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 8  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •