2022/05/12 21:33
  • عدد القراءات 5531
  • القسم : وجهات نظر

وطني واللص

بغداد/المسلة:  

محمد الكعبي

 بلدي والطاغية:
ظلام دامس يطوق بلدي، السقوف هاوية، الارض تتزلزل، الغراب ينعق، جوع، خوف، رعب، أيتام، سجون، أرامل و بيوت خالية، الانسان في بلدي غريب، في بيته أجير، هناك شرطي وهنا رفيق، رجل أمن فوق الدار، وجاسوس في الزقاق.

 نساء ورجال، كبار وصغار بين سجين وحزين بائس وفقير، مريض لا يجد دواء،   طاغي مخمور، سيفه مأجور، كأسه بالدماء مملوء، أشترى الذمم وكسر الهمم واذل القمم، وشاركته في قتل بلدي الامم.

الهمس هو الصراخ والصراخ يعني الموت، كل شيء أسود، ليس للأبيض وجود، الغذاء فاسد، والدواء هو الداء، حرب ودمار، الذاهب لا يعود والعائد لايبقى، نحن في بلد الحرمان، كل شيء في وطني تعطل السماء، الارض، الماء، الناس والهواء، وضعنا الايادي على الخدود وجلسنا ننتظر الخلاص.
 
جاء الخلاص 
جاءت الدبابة تحمل شعار الحرية، ويرفرف فوقها الدولار وتخفي تحتها  خنجر، أستبشر الناس وصفقت الجماهير وهتفت أهلا بأبناء الوطن، حلم الناس تحقق، ذهب الطاغية، وجاء المهندس والدكتور جاء السيد والحاج، جاء الفرح والسرور.

بدأ يوم جديد لا قتل لا اقصاء لا تهميش لا عائلة تحكم ولا تافه يتسلط، لا قمع لا إرهاب لا اقصاء لا حرمان، عمَّت السعادة بلدي، علم وتطور، رفاه وقانون، امان وإعمار، وداعاً للخوف والخراب انه العراق الجديد، سيبنون مدرسة ومستشفى ويحكم القانون، فكتبوا الدستور لاكن بقلم مكسور.

وطني أجمل الاوطان، عراق الاحلام تحقق، بلد الخير تجدد، أنهار الامل تدفقت، جاءت سحابة تحمل كآبة فأمطرت حقارة، سألتُ ما الخطب؟ أتاني الرد انهم أبناء الدبابة. 
 لم تدم الفرحة طويلا، الفرح في بلدي ممنوع والسعادة محظورة والامان مرفوع، عُمر بلدي طويل بطول أنهاره وعالي بعلو جباله وشامخ بشموخ نخيله المقطعة ولكن حزنه عميق بعمق قصب البردي، الحزن وبلدي توأمان لا يفترقان.

جاءوا مع الدبابة لأنهم ابنائها البررة علمتهم كيف يسرقون، يخربون و يقتلون، ألبسونا ثوب الديمقراطية لكنه ممزق.

الوجه الحقيقي
أبناء الدبابة نجحوا بأدوارهم أكملوا مشروعهم، أسسوا الاحزاب، واغلقوا الابواب، رفعوا المصاحف، واظهروا الخراب، فشاع الظلم، وعاد الرُعب، فاُسكت المثقف، وقُتلت الكلمة، وأنتشر الجهل، ليكملوا مسيرة هتلر ليعبد الناس العجل، فظهر الفساد والإفساد من جديد، تحول وطني إلى صحراء وصحراء جاري تحولت إلى وطن.

صفقت الجموع للذئب تظنه حمل وديع فأكلها وهي له تهتف، كل الذئاب اجتمعت على وطني  لتقتله، لم يفرق وطني بين الحسين و أبن زياد، خرجت الناس تصفق لصاحب البدلة وربطت العنق الطويلة تظنه الامين، فسرق أموالهم وَرهَنَ نفطهم وباع ارضهم وهو ينادي نعم نعم للمدنية والتكنوقراط، فخذلهم وحول خيرهم لغيرهم، جمع الاموال في بلاد الضباب وترك بلاد التراب غارقة بالخراب.

اتفقوا على الخراب
 اتفقوا على قتل الناس، مزقوا الثوب، وأحرقوا الزرع، وجففوا الانهار، وعطلوا المعامل واغلقوا المدارس وهجروا المهندس وأقصوا العلماء، فشوهوا الفكر، ومن أجل مناقصة خطفوا، وعلى مزايدة تقاتلوا، لا يخجلون لأنهم أبناء الدبابة، إنها زانية ركبها الكثير، فأفسدوا كل شيء ليقسموا البلد بينهم، فأسسوا المولات وتقاتلوا على المالات، وبنفس الحجر الناس تعثر، فتترحم على الماضي وتلعن الحاضر، وتصفق للظالم وتستغفر للمجرم وتبرر للسارق.

ندائي الى شعبي
  كل شيء في بلدي حزين هل هناك ولادة جديدة؟
 أم انها عسيرة ومخاضها صعب؟
 أستلد مثل سابقتها؟
وطني بين قائد جائع ومسؤول بائع وبرلمان تابع، يأكل لا يشبع، يأكل يأكل لا يقنع
 شعاره هل من مزيد، يريد أن يعوض حرمان الماضي.

 شعبي اترك جالوت وانصر طالوت وكن مع داوود عندها يضرب الحجر رأس هُبل فيسقط من كعبته، كفى نوماً على بقايا الاخرين كفى بكاءاً وعويل، اصرخ بوجه الطغاة، بصوت عالِ إنهم اصنام وإن احاطهم الحرس فانهم من ورق، اهتف أرحلوا أرحلوا إلى اسيادكم، فان ارضيّ محرمة عليكم، إن رائحتكم كريهة وشكلكم قبيح وعملكم بشع أذهبوا بعيدا  وطني أكبر منكم.

صرخة وطن
وطني يصرخ بصوت مرتفع يريد ان يكسر قيود الاسر ويخرج من زنزانة العبودية، ليقول أرضي مقدسة بدماء الشهداء، ليس فيها مكان للدخلاء، بلدي ضمني إلى صدرك، وخذ بيدي إلى الخلاص، أنا يتيم أريد أبي، أنا فقير أريد مالي، أنا جائع أريد رغيفي، أنا خائف أريد أمان، أريد أرضي المغتصبة، أريدها ان تتحرر من ابناء الدبابة كي نجتمع سوية تحت سماء الحرية، جفف دموعك ياعراق انت أكبر من أن تبكي فكل الغزاة أصغر وأحقر من ان يجعلوك تبكي، هم يذهبون وأنت باقٍ، سيسجل التأريخ إن الاجير اراد أن يغتصبك  لكنك سحقته بقدمك، ليس للدعيّ أن يحكم الحر ولا اللئيم يقود الكريم، ولا اللصيق يسود الاصيل، ويبقى القزم قزم وان لبس ثوب العملاق.

لا تتعب نفسك ايها اللص فلا تحاول أن تتجمل أو تتعطر فلا ذهابك للحج يجعلني احترمك ولا دموعك تغشني فانت حقير، آه يا وطني  كلها تكالبت عليك وانت كبير فكم أنت عظيم، ترابك غالي، ومائك عذب وسمائك صافية، كل شيء فيك جميل رغم الدموع والجروح، إني احبك لأنك وطني.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •