2022/05/13 11:07
  • عدد القراءات 2138
  • القسم : رصد

كيهان تكشف أسباب قصف القوات الايرانية لأربيل: الحكومة العراقية تجاهلت التحذيرات

بغداد/المسلة: كشفت صحيفة كيهان الإيرانية عن الأسباب التي دفعت القوات الإيرانية الى قصف اهداف لها في إقليم كردستان في العراق، وهي إن مجموعة تضم خمسة جواسيس دخلت ايران عن طريق الإقليم كما تم القاء القبض على اثنين من الجواسيس الاجانب.

وأفادت الصحيفة في تقرير لها الخميس، إن معلومات مهمة وخطيرة عن هذه المجاميع تفيد بالاستعدادات القائمة لإرهابيين   وبعض المجاميع المعادية في منطقة شمال العراق خاصة اربيل لإرسالهم للقيام باعمال تخريبية داخل المحافظات الايرانية.

وتابعت: توفرت لدى الاجهزة الامنية ايضا الاماكن والمقرات التي كان يستخدمونها في اعداد خططهم مما فرض على الجمهورية الإسلامية، التحرك السريع، من اجل الحفاظ على امن البلاد والمواطنين.

وتابعت: رغم كل التحذيرات وبالوثائق التي قدمتها حكومة الجمهورية الاسلامية الى الحكومة العراقية عن تحرك هذه المجاميع شمال العراق الا انها  لم تجد اذنا صاغية من حكومة بغداد، وفق الصحيفة.

واعتبرت الصحيفة أن الامن القومي لإيران  "خطا احمر" لا يمكن تجاوزه ومن اي بلد او جهة كانت فانها استبقت الامور وقامت بقصف مقرات هذه المجاميع شمال اربيل  كم قصفت من قبل وكرا للموساد الصهيوني في هذه المنطقة.

المسلة - متابعة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 17  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   5
  • (1) - زههكان
    5/13/2022 6:37:21 AM

    اقليم شوفيني مارق متمرد يوءي المجرمين والارهابيين والفاسدين والمطلوبين للقضاء في دول الجوار من اجل استخدامهم كاداة للضغط وخلق الفوضى والخراب والفتن في كل من العراق وإيران وسوريا وتركيا حتى تجزع هذه الدول وتواق على الانفصال والاستقلال ، الاقليم لا يمتلك اسلحه نوويه ولا يمتلك موافقه دوليه او موافقة جيرانه على الاستقلال لاكنه بمساعدة وتوجيه الصهاينه يمتلك الكثير الكثير من الخبث وسياسة خلق الفتن ورعاية وتصدير الارهاب لدول الجوار … لشدة غباءهم يعتقدون ان خلق الفتن والمشاكل في دول الجوار هو نضال من اجل تكوين دولتهم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •