2022/05/13 20:00
  • عدد القراءات 1889
  • القسم : مواضيع رائجة

الدعوات والتظاهرات لإقالة الحلبوسي تحرج التحالف الثلاثي

بغداد/المسلة: أعلن النائب المستقل هادي السلامي، الجمعة 13 ايار 2022، البدء بحملة جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بسبب تصرفه الدكتاتوري ضد النائب باسم خشان وحفاظا على ممارسة العمل النيابي، بحسب وصفه.

وتزامنت الدعوة الى اقالة الحلبوسي مع  تظاهرات حاشدة في محافظة المثنى، احتجاجاً على قرار الحلبوسي بحرمان النائب باسم خشان من الصلاحيات داخل القبة التشريعية.

وقال النائب هادي السلامي في تغريدة: نعلن البدء بحملة جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس النواب وفقا لنصوص النظام الداخلي لمجلس النواب،  ردا على التصرف غير الدستوري لرئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي المتخذ ضد النائب المستقل باسم خشان وحفاظا على ممارسة العمل النيابي واستقلال النائب.

وفي تغريدة له، قال النائب باسم خشان إن ثانية واحدة تكفي الضوء ليقطع مسافة ٣٠٠,٠٠٠ كم، فلا تستهينوا بما يمكن أن يتحقق في أجزاء الثانية، ومن ذلك التصويت على منع نائب منتخب من ممارسة وظيفته ومن التعبير عن رأيه في مجلس النواب، بأيدينا، نحن النواب، لا بيد زيد ولا بيد عمر، سنضع نهاية لهذا الانتهاك السافر للدستور.

وكان الحلبوسي قد قال أثناء جلسة البرلمان التي عقدت الاربعاء الماضي، إنه لا يسمح للنائب باسم خشان الإضافة إلى أي لجنة برلمان وكذلك لن يسمح له بالمداخلات خلال الفصل التشريعي الحالي، حتى يقدم اعتذاراً لرئاسة المجلس.

 وخرج الجمعة، المئات من العراقيين في تظاهرات حاشدة في محافظة المثنى، احتجاجاً على قرار رئيس البرلمان محمد الحلبوسي بحرمان النائب باسم خشان من بعض الصلاحيات داخل القبة التشريعية.

واظهرت صورا حصلت عليها وكالة "المسلة" مجموعة من المتظاهرين وهم  يحملون لافتات تطالب بإقالة الحلبوسي، وايقاف الاجراءات المتخذة من قبل رئاسة البرلمان بحق النائب باسم خشان.

وكان النائب باسم خشان رفض وفي أكثر من مرة رئاسة الحلبوسي لجلسات البرلمان ورفع دعاوى قضائية بهذا الِشان، داعيا الى اقالة الحلبوسي بسبب مخالفاته النيابية والمالية.

وقال خشان، ان الحلبوسي تجاوز صلاحياته بكثير منذ الدورة السابقة، وقدمت التسجيلات لعملية تصويته على العادي للمحكمة الاتحادية وكان تصويته لم يعبر الثانية الواحدة ولم يصوت عليه حتى 30 نائب لسرعته وهم من التيار الصدري و بعض من نواب السيادة.

ورفض الأمين العام لحرك العهد الجديد محمد التميمي  استهداف النائب باسم خشان داعيا خطوات النائب هادي السلامي التي تطالب بإقالة الحلبوسي.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم العكيلي إن دكتاتورية الحلبوسي لن تزيد باسم خشان الا قوة شعبية ، معتبرا أن كل دكتاتور بالعالم انتهى وخلد التاريخ اسماء من قاوم استعبادهم للأخرين ..

 ويتوقع المتابع للشأن العراقي حسون الساعدي ان الحلبوسي مسنود من التحالف الثلاثي الذي  لن يتخلى عنه بسهولة،  وان اقالته صعبة جدا.

وتقول تحليلات إن  موقف الحلبوسي من خشان هو عملية انتقام مشتركة برسم كل من رئيس البرلمان والتيار الصدري، لكن ذلك يحرج التحالف الثلاثي لاسيما زعيم التيار الصدري، خصوصا اذا ما توسعت التظاهرات في الوسط والجنوب.

المسلة 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 11  
  • 16  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •