2022/06/22 15:31
  • عدد القراءات 2344
  • القسم : وجهات نظر

الحج الذكي من المخاطر الى الازمة

بغداد/المسلة:

 حازم إسماعيل كاظم 

في كل عام تستأنف رحلة الحجيج من جميع بقاع العالم مستهدفة في وجهتها بيت الله الحرام لأداء ركن من اركان الإسلام في واحدة من اهم الاحداث التي يشهدها العالم.

ان مكة المكرمة بالإضافة الى قدسيتها وثقلها العقائدي وبوصلتها التي ترتكن اليها اقطاب القلوب وهي تستقبل قرابة مليوني حاج سنوياً وقرابة 12 مليون معتمر في السنوات الأخيرة تمثل فضاءاً تستقر فيه الحان السماء حيث تتناغم فيه تكبيرات الاحرام والتلبية.
تشكل مناسكُ الحج والعمرة سلسلةً من الفعاليات التي تتطلب مقتضياتها بنية تحتية رصينة لأدارة الحجيج بصورة منتظمة ورشيقة وقد كان للمملكة العربية السعودية أداء ملحوظ في تطوير هذه البنى طيلة سنوات عدة من خلال حقيبة من المشاريع و البرامج استطاعت من خلالها التغلب على العديد من التحديات التي واجهتها في إدارة ملف الحج على الرغم من وقوع بعض الحوادث المؤسفة.

ان المناخَ الروحي ومعمارية البنى والخدمات الجليلة التي تقدمها المملكة هو مزيج من السلام الذي ترنو له الامة وهي تمر في أقسى ظروفها في هذا العصر التي تجذرت فيه العديد من التحديات التي تهدد مباني الدين في قلوب المسلمين ولا سيما المسلمين الذين يقطنون خارج بلدانهم الإسلامية.

ان المسلمين الذين يعيشون خارج بلدانهم الإسلامية يمثلون موارد بشرية لتنمية أجيال الامة واستدامة عطاءهم كبنيان مرصوص في خطوة لتثبيت زخم العقيدة الإسلامية في ادبيات الجاليات الا ان مسلمي الخارج الساكنين في اوربا وامريكا وكندا واستراليا وبعض الدول الاجنبية في هذا موسم عام 1443 هـ واجهوا تحدياً كبيراً كان قد خططت له وزارة الحج والعمرة في المملكة في خطوة لتطبيق الحج الذكي من خلال تطبيق المطوف والذي من خلاله تم تغيير آلية الحج والاستغناء عن نظام الحملات الذي تنظمه في الأعوام السابقة.

ان تطبيق الحج الذكي و تغيير ديناميكية رحلة الحجيج خلال أدائهم للشعائر بالإضافة الى افتقار تطبيق المطوق لاهم الخدمات التي عانى منها الراغبون في تلك البلدان خلال تجربتهم في التقديم و التسجيل للحج شكل ازمةً كبيراةً ابتداءاً من آلية الدفع للمبالغ و الخدمات المصنفة في التطبيق ذاته و الذي ينعكس على  ارتفاع الأسعار ناهيك عن ان هنالك امر مهم جداً و هو ان تطبيق المطوف و نتيجة لتعدد المذاهب الإسلامية الكريمة سينتقل بالمخاطر من مرحلة التهديد الى مرحلة الازمة لان الراغبين في الحج سيتم فرض المرشد الديني عليهم خلال تأديتهم للشعائر و هذا سيسلب حقوق الحاج العقائدية خلال تأديته لتلك الشعائر و ذلك لاختلاف بعض المذاهب في بعض الشعائر و احكامهما و بذلك سيعرض جدوى المناخ الروحاني الذي حرصت المملكة عليه في تحقيق برنامج الاستدامة في رؤيتها لعام 2030 و التي تستهدف احترام جميع المذاهب و السعي لتحقيق الهدف المنشود من رسالة الامة.

يجب ان تنظر المملكة العربية السعودية في إعادة النظر بتطبيق الحج الذكي و آلية فرض المرشد الديني و تطبيق الشفافية في الأسعار من خلال برامجها التطبيقية لتثبت ان الحج ليس ممارسة استثمارية في جدار البورصة او غير متحيزة عقائدياً من خلال فرض المرشدين الدينين من مذهب واحد و السماح للحجيج من تلك الدول في تطبيق حقوقهم المذهبية في بعض تفاصيل الشعائر و من المؤكد ان رسائل إعادة النظر في التطبيق آلية الحج المفترضة هذا العام في تلك الدول لاحترام خصوصية الحجيج ستكون ذات اثر إيجابي تنقل من خلالها عبارات السلام الى جميع طوائف الأمة.

لايزال الراغبون بالحج هذا العام في اوربا وامريكا وكندا واستراليا وبعض الدول الاجنبية ينتظرون الاستجابة الإيجابية وبالسرعة الممكنة لاتخاذ القرار الذي يليق بإمكانيات المملكة ليتنفس الراغبون بالحج لهذا العام أملَ اللقاء ببيت الله الحرام بعد ان ضاقت بهم سبل الأرض و كمية التعقيد بالإجراءات الإدارية و لانحسار الوقت.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •