2022/06/23 10:37
  • عدد القراءات 685
  • القسم : العراق

النزاهة تضبطٍ حالات تجاوزٍ على عقاراتٍ مملوكةٍ للدولة في نينوى

بغداد/المسلة: أعلنت هيئة النزاهة الاتحاديَّة، الخميس، 23 حزيران، 2022، عن تنفيذها عمليَّتي ضبطٍ لحالات تجاوزٍ على عقاراتٍ مملوكةٍ للدولة في محافظة نينوى، مُبيّنةً أنَّ ذلك يأتي في إطار مُتابعتها المُستمرَّة؛ لكشف التلاعب والاستيلاء على أراضي الدولة وضبط المُتَّهمين وتقديمهم للقضاء.

وأكدت دائرة التحقيقات في النزاهة أنَّ مُديريَّة تحقيق نينوى نفَّذت عمليَّتي ضبطٍ مُنفصلتين؛ بناءً على مُذكَّراتٍ قضائيَّةٍ؛ نتج عنهما ضبط ( 4) مُتَّهمين بالاستيلاء على (88) دونماً من الأراضي العائدة للدولة في المحافظة، والبالغة قيمتها (16,338,900,000) مليار دينار.

وأضافت إنَّ فريق عمل مُديريَّة تحقيق نينوى تمكَّن، خلال العمليَّة الأولى، من كشف الاستيلاء على (50) دونماً من الأراضي الزراعيَّة المملوكة لوزارة الماليَّة من قبل جمعيَّة إسكان أصحاب المُولِّدات الأهليَّة؛ التي قامت بدورها بتقطيع الأراضي وبيعها خلافاً للقانون، مُشيرةً إلى أنَّ القيمة التقديريَّة لها تبلغ (11,558,900,000) مليار دينار. 

وأوضحت أنَّ الفريق قام في عمليَّةٍ ثانيةٍ من ضبط (4) من أصحاب مكاتب العقارات في أحد أحياء الموصل؛ لقيامهم بالتجاوز على أراضٍ زراعيَّةٍ عائدةٍ للدولة، لافتةً إلى أنَّ مساحة تلك الأراضي بلغت (38) دونماً، فيما بلغت قيمتها التقديريَّة (4,750,000,000) مليار دينار، مُنوِّهةً بأنَّ الفريق ضبط خلال العمليَّة عقود البيع والشراء التي تمَّت بصورةٍ مُخالفةٍ للقانون، فضلاً عن ضبط صور قيود العقار.

وتمَّ تنظيم محضري ضبطٍ، وعرضهما رفقة المُتَّهمين على قاضي محكمة تحقيق نينوى المُختصَّة بقضايا النزاهة، لاتخاذ الإجراءات القانونيَّـة المُناسبة.

وسبق للنزاهة أن أعلنت خلال العام الحالي عن ضبط (63) مُتَّهماً في عددٍ من جمعيَّات الإسكان في نينوى؛ لتجاوزهم على قرابة (1900) دونم من الأراضي العائدة للدولة التي تُقدَّرُ قيمتها بعشرات المليارات.

المسلة 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •