2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1077
  • القسم : محطات

مركز كربلاء للدارسات يمنح درعه لمحافظها

بغداد/المسلة: التقى وفد مركز كربلاء للدراسات والبحوث التابع للأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة برئاسة عبد الأمير القريشي مسؤول المركز هذا اليوم 5 / 2/ 2015م الموافق 15ربيع الثاني 1436هـ بمحافظ كربلاء المقدسة الأستاذ (عقيل الطريحي) ؛ لإطلاعه على توجهات المركز العلمية وما يتبناه من مشاريع وأبحاث تصب في خدمة محافظة كربلاء المقدسة ،وعرف القريشي أثناء اللقاء بالهيئة الاستشارية للمركز.

أكد ذلك الدكتور رياض الجميلي رئيس الهيئة الاستشارية في المركز في تصريح خص به الموقع الرسمي وأضاف كان السيد المحافظ متفهماً جداً لمشروع المركز وتوجهاته وتطلعاته وأعرب منذ الوهلة الأولى عن إعجابه بتوجهات المركز وبتبني الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة هذه المشاريع المباركة التي تخدم المدينة وزوارها وتساعد على حل مشكلاتها، مبيناً طرحت في اللقاء كثير من القضايا التي نراها مناسبة في ما يتعلق بخصوصية المركز وبرامج عمله وإصداراته وفيما يتعلق بكونه جهة استشارية قد تساهم في صنع القرار المحلي في كربلاء ، مشيراً إلى أن السيد المحافظ  أعجب بالطروحات وقال : أنا جزء لا يتجزأ من هذا المركز ؛ لأنني أعجبت في كل ما طرح خلال هذه الجلسة.

"موضحاً" أن المركز وضع آلية الحفاظ على الصناعات التقليدية ومشكلة النقل في دراسات يتبناها تقدم إلى مجلس المحافظة للاطلاع على هذه النتائج للاستفادة منها في مشاريعها ،كذلك حاولنا قدر الإمكان أن يكون للمركز علاقة بمجلس محافظة كربلاء لكونه الجهة التنفيذية الأولى في المحافظة بأن يكون جهة استشارية لها علماً أن العتبة الحسينية المقدسة  أسست هذا المشروع للعراق وللخدمة العامة .

منوهاً بقوله : احتراماً لهذه الزيارة قدم السيد مسؤول مركز الدراسات والبحوث درع المركز إيماناً بالمشاركة وبأهمية هذه الزيارات المتبادلة التي من الممكن أن يخرج منها الجانبان بالاستفادة بين الجهات التنفيذية والجهات الاستشارية .

من جانب آخر قال السيد عقيل الطريحي محافظ كربلاء : إن مركز كربلاء للدارسات والبحوث التابع للعتبة الحسينية المقدسة نعتقد أنه سيكون واحداً من الصروح التي تفتخر بها كربلاء والباحثون العراقيون وربما من أنحاء العالم الإسلامي لأنني وجدتُ في القائمين عليه أنهم يولون اهتماماً واسعاً بأن تكون كربلاء مركزاً فعلياً تقدم من خلالها الدراسات للنهوض بواقع هذه المدينة بما يخدم الرسالة التي تحملها... رسالة المحبة والسلام والتعايش والجمال التي تكتنزها رسالة الإمام الحسين (عليه السلام) وهذا ما يقوم به فعلاً هذا المركز . أبارك له جهوده والباحثين والقائمين عليه وإدارته وهو بالفعل سيكون مفخرةً من مفاخر مدينة كربلاء المقدسة .


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •