2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1034
  • القسم : محطات

الصحة تنفي انتشار الجرب بأطراف العاصمة

بغداد/المسلة: نفت وزارة الصحة العراقية، اليوم السبت، انتشار بعض الأمراض الانتقالية كالجرب وحبة بغداد في أطراف العاصمة أو تجاوز الإصابات بها الحدود الطبيعية، وأكدت أنها تعتمد خطة سنوية للوقاية من تلك الأمراض ومكافحتها، وفيما أشارت لجنة الصحة في مجلس النواب إلى تسجيل حالات إصابة تمكنت الوزارة من رصدها ومعالجتها، دعت إلى تعاون الجهات المعنية المحلية والعالمية لمنع انتشارها.

وقال معاون مدير إعلام وزارة الصحة رفاق، إنه "لا توجد أي حالة وبائية تتعلق بانتشار الجرب وحبة بغداد في أطراف العاصمة وإذا ما تعدت الإصابات بها الحدود الطبيعية يمكن اعتبارها كذلك"، مبيناً أن "الوزارة تعتمد خطة سنوية لمكافحة تلك الأمراض ومنع انتشارها".

وأضاف الاعرجي، أن "خطة الوزارة تتضمن عدة مراحل من التوعية والتشخيص وتأمين الأدوية"، مشيراً إلى أن "الوزارة تطبع ملصقات لتوعوية الجمهور وتدخل ملاكاتها المعنية دورات تطويرية لتعزيز قدراتهم على التشخيص الصحيح، مثلما تقوم بحملات مكافحة لرش الأماكن التي يتواجد فيها الذباب الناقل لتلك الأمراض".

وأوضح معاون مدير إعلام وزارة الصحة، أن "الذباب الناقل لتلك الأمراض يوجد في مناطق معينة، منها الشيخ معروف، داخل بغداد، لكثرة حضائر الأغنام والمواشي، فضلاً عن المدائن، جنوبي العاصمة، وعلى طريق بغداد الكوت"، لافتاً إلى أن "خطة الوزارة للمكافحة تتضمن تلك المناطق".

من جانبه أكد عضو لجنة الصحة البرلمانية صالح الحسناوي "وجود إصابات بالجرب في أطراف بغداد، تمكنت وزارة الصحة من رصدها ومعالجتها".

وقال الحسناوي، إن "حالات إصابة بالجرب ظهرت في أطراف بغداد"، مؤكداً أن "جهود وزارة الصحة جيدة في رصد تلك الحالات ومعالجتها حتى الآن".

وتابع الحسناوي وهو وزير الصحة العراقي الأسبق، أن "الموضوع يحتاج إلى تعاون من الوزارات الأخرى لمكافحة حالات الإصابة بتلك الأمراض الخطيرة"، مبيناً أن "لجنة الصحة البرلمانية على اتصال مستمر مع وزارة الصحة وجمعية الهلال الأحمر العراقية والصليب الأحمر الدولية لمتابعة الأمراض الانتقالية والمعدية".

ويعد الجرب من الأمراض المعدية التي تنتقل عادة عن طريق اللمس، وينتشر بسهولة وبسرعة في الأماكن المزدحمة، أما حبة بغداد، فتصيب الجلد أيضاً نتيجة طفيلي وحيد الخلية يعيش داخل حشرة ناقلة تسمى ذبابة الرمل، وهي نوع من أنواع البعوض.

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •