2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 4714
  • القسم : محطات

الكشف عن فساد في اجازات السوق

اغرب حالتي فساد مالي في اصدار اجازات السوق للمواطنين.

بغداد/المسلة: كشفت مديرية المرور العامة، الاثنين، عن اغرب حالتي فساد مالي في اصدار اجازات السوق للمواطنين، مبينة ان الحالتين كانتا عن طريق قيام شخصين بالترويج عبر موقع "الفيس بوك" لانجاز المعاملات مقابل مبالغ نقدية.

وقال مدير المرور العامة اللواء عامر العزاوي  في تصريحات تابعتها "المسلة" ، إن "اغرب حالتين للفساد المالي التي واجهتني خلال سنين الخدمة في المرور، تمثلت بقيام شاب بالترويج على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي باسمه الصريح بشكل علني، لانجاز اجازات السوق للمواطنين مقابل 200 الف دينار"، مبينا أن "شخصا آخر قام ايضا بالترويج عن طريق الفيس بوك، لانجاز المعاملات للمواطنين مقابل 200 دولار".

واضاف العزاوي ان "الشخصين وضعا كلاهما ارقام هواتفهما الشخصية لمن يريد التواصل معهما لغرض انجاز اجازة السوق"، لافتا الى ان "مديرية المرور شكلت لجنة من اجل اعتقال هذين الشخصين".

وتابع العزاوي أن "عملية الاعتقال تمت من خلال استدراجهما، وذلك عن طريق قيام احد افراد اللجنة بالاتفاق معهما على انجاز المعاملة وكأنه مواطن عادي، اذ واعد الاول في ساحة النسور بمنطقة المنصور، والآخر في تقاطع المسبح في منطقة الكرادة"، مشيرا الى انه "تم اعتقالهما من قبل قوة امنية".

واكد مدير المرور العامة أن "التحقيقات مع هذين الشخصين اثبتت انهما طلبة في احدى الجامعات، وكانا متفقين مع عدد من المنتسبين داخل قواطع المرور لغرض انجاز المعاملات مقابل مبالغ مادية"، مبينا ان "الشخصين احيلا الى القضاء لينالا جزاؤهما".

يشار الى ان مديرية المرور العامة اعلنت، في 13 تشرين الثاني 2014، عن البدء بمحاسبة اصحاب المركبات على اجازات السوق، فيما اشارت الى ان المخالف ستحجز مركبته ويتم احالته لمركز الشرطة وإقامة دعوى قضائية بحقه.

يذكر أن الفساد المالي والإداري ينتشر في العراق بشكل كبير، إذ أن منظمة الشفافية العالمية صنفته كثالث أكثر دولة فساداً في العالم بعد الصومال والسودان، إلا أن الحكومة العراقية غالباً ما تنتقد تقارير المنظمة بشأن الفساد وتعتبرها غير دقيقة وتستند إلى معلومات تصلها عن طريق شركات محلية وأجنبية أخفقت في تنفيذ مشاريع خدمية في العراق.


شارك الخبر

  • 4  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •