2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1029
  • القسم : محطات

26 ألف حساب لتويتر ترتبط بداعش

هناك حسابات لشركات إخبارية كانت تغطي الأخبار المتعلقة بتنظيم داعش أو كان عدد منهم يقوم بإعادة نشر أخبار تتعلق بالتنظيم.

بغداد/المسلة: نشر مستخدم للإنترنت لائحة تحوي 26 ألف حساب لتويتر،  يظن بأنها مرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي.

وقام الناشط، باسم "XRSone" بنشر اللائحة، بشرط الحفاظ على هويته الحقيقية بشكل سري، للحفاظ على سلامته، وتحوي القائمة معلومات عن كل مستخدم، مثل التاريخ الذي أنشئ فيه وكم متابع لكل حساب ومتى كان آخر نشاط للقائمين عليها.

لكن القائمة لم تكن دقيقة بالضبط، إذ اكتشف فريق من CNNMoney بأنها احتوت على حسابات لشركات إخبارية كانت تغطي الأخبار المتعلقة بتنظيم داعش أو كان عدد منهم يقوم بإعادة نشر أخبار تتعلق بالتنظيم، وكان عدد قليل منها فقط يدعو للجهاد والانضمام إلى التنظيم.

كما أن القائمة احتوت على الكثر من الحسابات المغلقة أو "الميتة"، إذ كان 39 في المائة فقط من هذه الحسابات نشطة، أما نسبة 61 في المائة الباقية كانت إما "ميتة" (أي ظهرت رسالة : عذراً الصفحة التي طلبتها غير متوفرة) أو تم إيقافها.

وقال الناشط إنه قام بالعثور على هذه الحسابات من خلال المعلومات العلنية التي يجب على مستخدم الكشف عنها عند إنشاء أي حساب، مضيفاً بأن الشركة يمكنها أن تحصل على هذه الحسابات بسهولة.

يأتي هذا في الوقت الذي قال فيه متحدث باسم الشركة: "إننا نراجع جميع ما يمكنه التعارض مع قوانيننا، التي تحظر الاستعمال غير القانوني وإطلاق التهديدات تجاه الآخرين".

لكن الناشط "XRSone" رغب من خلال الكشف عن القائمة التشديد على ضرورة بحث القائمين على تويتر عن المزيد من المعلومات المتعلقة بالمستخدمين قبل أن تبادر بإغلاق تلك الحسابات، وأن شركة تويتر "يجب أن تقدم مسؤولية أكبر عن المحتوى الذي يظهر عبر موقعها"، وأن ذلك يمكن أن يكمن ببساطة بتغيير قائمة الإبلاغ عن المستخدمين المخالفين لقوانين الموقع وتبسيطها.

لكن تويتر أعلنت عن إخفاقها في مراقبة ما ينشر عبر موقعها، إذ أرسل المدير التنفيذي للشركة، ديك كوستوللو رسالة عبر فيها عن استيائه لسياسة الشركة بالتعامل مع التهديدات والمحتوى غير الملائم، قال فيها إنه: "يتحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك".


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •