2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1270
  • القسم : أمن

تفجيرات بغداد محاولة لتنشيط الخلايا النائمة

بعض المغرضين يحاولون اثارة مشاكل ذات طابع طائفي في بغداد.

بغداد/المسلة: عزت وزارة الداخلية، الاثنين، التفجيرات التي ضربت العاصمة بغداد، الاثنين، الى محاولة العدو لتنشيط بعض الخلايا النائمة، والضغط على القوات الأمنية، فيما نفت وجود حملات تهجير في منطقة السيدية جنوبي بغداد تطال نازحين من الأنبار.

وبحسب مصادر إعلامية، اطلعت عليها "المسلة"، قال الناطق باسم الوزارة العميد سعد معن، إن "العدو يحاول من خلال استهداف المواطنين الضغط على القوات الأمنية، وخصوصا قيادة عمليات بغداد، بعد تحرير ناظم التقسيم اليوم من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي"، مشيرا إلى أن "العدو يحاول تنشيط بعض الخلايا من خلال هذه الاعمال".

وأوضح معن أن "تفجير منطقة المنصور، مساء الاثنين، تم بسيارة مفخخة نوع (صني) بيضاء اللون مركونة على جانب طريق، وادى الى استشهاد اربعة اشخاص واصابة 16 آخرين من المارة وحصول اضرار بالبنايات والسيارات القريبة من محل الحادث".

وفي شأن آخر، نفى معن "وجود اي حملات تهجير او قتل تطال العوائل النازحة من مدينة الرمادي في منطقة السيدية"، متهما "بعض المغرضين بمحاولة اثارة مشاكل ذات طابع طائفي".

يذكر أن العاصمة بغداد شهدت، الاثنين، استشهاد شخصين وإصابة أربعة آخرين بانفجار سيارة مفخخة في حي العامل جنوب غربي بغداد، واستشهاد شخص وإصابة آخر بانفجار سيارة مفخخة في منطقة البياع جنوبي بغداد، وقيام مسلحين مجهولين باقتحام منزل وسط بغداد وسرقة سيارة وأموال كبيرة ومصوغات ذهبية بعد تقييد واحتجاز العائلة التي تسكنه في غرف المنزل، فيما أصيب ثلاثة مدنيين بانفجار عبوتين ناسفة ولاصقة في منطقة أبو دشير جنوبي العاصمة.


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •