2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3019
  • القسم : محطات

العدل تطالب بعدم السماح لمرتكبي سبايكر بإعادة المحاكمة

سيتقدم بطلب رسمي بعد تشاور مجلس شورى الدولة حول قانونية تنفيذ حكم الإعدام بمجرمي مجزرة سبايكر في موقع الجريمة.

بغداد/المسلة: طالب وزير العدل حيدر الزاملي، الجمعة، بعدم السماح لمرتكبي جريمة سبايكر بإعادة المحاكمة، والمصادقة على أحكام الإعدام الصادرة بحقهم بأسرع وقت، وفيما دعا إلى إعدامهم بموقع الجريمة، تعهد بتبني ذلك ومتابعته قانونياً وتنفيذياً.

وقال الزاملي، في بيان نشرته وسائل اعلام محلية، وتابعتها "المسلة" إن "خير ما يقدم لذوي الضحايا المغدورين هو إعدام الشرذمة الضالة المجرمة في مكان ارتكاب الجريمة في مدينة تكريت بما يحقق العدالة والقصاص الذي نص عليه القرآن الكريم والدساتير الوضعية وبما لا يتنافى مع الأعراف والقوانين الدولية".

وأضاف أنه سيتقدم "بطلب رسمي بعد تشاور مجلس شورى الدولة حول قانونية تنفيذ حكم الإعدام بمجرمي مجزرة سبايكر في موقع الجريمة".

واعرب عن أمله بأن "يكون الموقف الدولي إيجابياً وفي حال رفضه لهذا الاجراء فإنه سيتعارض مع المطالب الشعبية وطموح العراقيين الذين شهدوا على واحدة من أكبر الجرائم في تاريخ البشرية".

وتعهد الزاملي، بـ"تبني هذا المطلب ومتابعته قانونياً وتنفيذياً"، معتبرا أن "هذا القرار في حال الموافقة عليه وتنفيذه سيكون عيداً حقيقاً لذوي الضحايا ولجميع العراقيين الشرفاء".

وكانت محكمة الجنايات المركزية أصدرت في (8 تموز 2015)، حكما بالإعدام شنقا على 24 متهماً بقضية سبايكر، فيما قررت الإفراج عن أربعة آخرين.


شارك الخبر

  • 8  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (1) - الكاتب والمستشار ابو حمزة الشبيبي
    7/17/2015 3:51:25 PM

    اننا نطالب الغيارى والوطنيين والاحرار من ابناء الوطن ونطالب من يحملون هموم الوطن بطيات قلوبهم ونطالب كل من وقف مع محنة الوطن ومعاناة ابنائه ونطالب العدالة ان تأخذ مجراها وتطبيق كافة الاحكام التي صدرت بحق المجرمين واللذين ارتكبوا ابشع جريمة في التاريخ العراقي والتاريخ المعاصر وخصوصا من صدرت بحقهم عقوبة الاعدام ..اعدامهم في نفس الموقع موقع الجريمة النكراء والتي اغتيل فوقها الالاف من الشهداء الابرياء دون ذنب اقترفوه موقع سبايكر وشنق المجرمين وترك اجسادهم معلقه لمدة 17 يوم حتى ان تتعفن ورميها الى الكلاب دون ان تقبر او تدفن باية ارض وهذا اقل ماتفعله الدوله لاسترداد حقوق الشهداء ...اما عويل كلاب حقوق الانسان يجب ان لايعطى آذان صاغيه ونتسائل اين حقوق الانسان من الجرائم والتي ترتكب يوميا بحق ابناء العراق وغيرهم واين حقوق الانسان من النسوة والتي اغتصبت في الانبار وسنجار والموصل ومن نطالب اية منظمة تحاول التدخل بشؤون القضاء العراقي وتتعنتر عليه ان تخرس ولا تعلوا صوتها على صوتالوطن ومهما كان حجمها وقرار القضاء هو قرار ثابت لارجعة فيه بعد الاعترافات والتي اعطيت من قبل المجرمين والصور وارتكابهم جريمة قتل متعمد ومع سبق الاصرار وقتل جماعي عقوبتها الاعدام



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •