2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1309
  • القسم : محطات

أسعار النفط تُهدّد الأمن الاجتماعي

بغداد/المسلة: كتب أبو فراس الحمداني في "فيسبوك".. في ضوء تدني أسعار النفط الى مستويات جديدة خطيرة تُهدّد الأمن الاجتماعي أجد أن كل ما يُطرح من آراء أكاديمية وخُطط للإنقاذ لا تنفع لحل المشكلة، لأن الحالة العراقية مُختلفة و لا يوجد لها مثيل في العالم ،هنالك جريمة اقتصادية أُرتُكِبَت في وضح النهار وخلَّفت خرابا على كل المستويات ، جريمة حرب بمستوى جرائم داعش ، سُرقت مقدرات الشعب وأموال الفقراء والايتام وتم مصادرة مستقبل الاجيال، سُرِقَتْ كل إيرادات النفط الهائلة طوال السنوات العشر الماضية التي كانت تكفي لبناء اقتصاد عدة دوّل، لذلك لا يوجد حل واقعي الا باسترجاع المبالغ المسروقة وأعادتها إلى خزينة الشعب عبر اجراء أحكام طوارئ ومحاكم جنائية تضع حيتان الفساد في السجون وتسترجع أموال الشعب المنهوبة .

غير ذلك ، الدولة تسير نحو الهاوية ، أسعار النفط في تَدَني ، وبعد أيام سيُرفع الحصار عن ايران وسيتزيد طهران من ضخ النفط لتهبط الاسعار من جديد، يجب أن لا ننتظر الى حين اعلان الدولة العراقية افلاسها وخروج الناس الى الشوارع في انتفاضة تقضي على الحد الادنى المُتبقي من الأمن، بوادِرِ الفلتان الأمني بدأت في المحافظات وبغداد،هنالك أخبار عن قيام مافيات الفساد الحزبية بتصفية الممتلكات ونقل الحسابات الى الخارج بعد استقرائهم للمستقبل القريب .  

مرة أخرى البلد يسير نحو الهاوية، وبحاجة الى قرارات شجاعة تستبق الأحداث وتقتص للناس من سرّاق المال العام وتمتص النقمة الشعبية الحتمية ضد الدولةِ ورموزها .

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •