2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 17834
  • القسم : بروجكتر

نار الصراع على المناصب تضطرم بين "المجلس الأعلى" و"التيار الصدري"

بغداد/المسلة: تتأزم العلاقة بين "التيار الصدري"، و"المجلس الأعلى الإسلامي"، لتفتح الأبواب على مصراعيها على احتمال صراع، سيبلغ حدته القصوى في الفترة المقبلة، بحسب متابعين للشأن العراقي، في وجهات نظر، اسمعوها إلى "المسلة".

والسبب في ذلك، هو صراع المناصب التي تقاسمها الطرفان، في الانتخابات الماضية، على أسس "متكافئة"، وفق تصورات كلا الطرفين.

غير إنّ الأحداث الماضية، وما آلت إليه من تغييرات بفقدان التيار الصدري، منصب نائب رئيس الوزراء، باستقالة بهاء الأعرجي في 10 آب 2015 من منصبه، مالت الكفة لصالح المجلس الأعلى، الذي يشعر اليوم، بانه قد انتصر في النهاية على التيار الصدري.

هذا الزهو بالانتصار على المنافس والغريم في الباطن، والشريك السياسي في الظاهر، جعلت من رئيس المجلس عمار الحكيم يسعى بكل ما أوتي من نفوذ إلى منع أي تغيير حكومي قادم لأنه يدرك أن التيار الصدري يسعى إلى استرداد حقه، ومن المجلس الأعلى حصريا.

وتقول مصادر "المسلة" إن التيار الصدري أطلق إشارات "التململ" مما آل اليه تقسيم المناصب مع المجلس الأعلى، وهو ينتظر التغيير الوزاري على أحر من الجمر على عكس سياسة المجلس الأعلى الهادفة الى تعطيل أي تغيير وزاري مرتقب.

ووفق ذلك فان احتمال احتراق أوراق التنسيق بين الطرفين في أتون التنافس بينمها امر غير مستبعد.

فبحسب مصادر سياسية، تطابقات آرائها مع أحاديث ادلى بها موالون ومؤيدون للتيار الصدري لـ"المسلة"، فان "المجلس الاعلى استطاع كسب معركة المناصب لصالحه عبر الاستحواذ على المناصب والوزرات المهمة، بعدما أوهم زعامات التيار الصدري انه زاهد في المناصب، وان علاقته مع التيار تتجاوز المكاسب السياسية والغنائم".

إن القراءة السياسية لفترة الانتخابات الماضية تكشف عن إن المجلس الأعلى "أوهم" التيار الصدري بانه "زاهد" المناصب، فيما كان ينسج في الخفاء الأساليب التي تجعله يستحوذ على الوزارات المهمة، وهو ما حدث بالضبط.

ووفق متابعين للشأن العراقي، فان خطط المجلس في الاستحواذ على الوزارات  المهمة، هو لسحب بساط القاعدة الشعبية من تحت أقدام التيار الصدري.

 وكانت فترة تشكيل الحكومة قد شهدت تنسيقا في اعلى مستوياته، بين الطرفين، ليتقاسما الوزارات فيما بينهما، بعد أن حدّد رئيس الوزراء، حصتهما منها.

لكن هذا التقسيم آل إلى استحواذ المجلس الأعلى على الوزارات المهمة، فكانت حصة "المجلس الأعلى"، وزارات "النفط" و"النقل" و"الشباب"، فيما انصاع "التيار الصدري" لهذا "التقسيم الظالم" بحسب وصف أحد مناصري التيار في حديثه لـ"المسلة"، وكانت نصيبه من الوزارات، "السكان" و"الموارد المائية"، إضافة إلى منصب نائب رئيس الوزراء، وهي وزارات ومناصب لا يستطيع التيار من خلالها التفاعل مع الجماهير مقارنة بالوزارات التي استحوذ عليها "المجلس الأعلى".

وما زاد من "القسمة الضيزى"، ضياع منصب نائب رئيس الوزراء، من التيار الصدري، بعدما استقال بهاء الأعرجي من منصبه.

ومنذ 2003 يتصارع كلاً من "التيار الصدري" و"المجلس الأعلى"، للاستحواذ على مقاعد مجالس المحافظات، وتركّز ذلك في المحافظات الوسطى والجنوبية، وبموجب ذلك تقسّمت مدن العراق إلى مراكز نفوذ بين الطرفين، وادى ذلك في بعض الاحيان إلى مواجهات دامية بين الطرفين.

وبسبب الكثير من أوجه الصراع الخفي بين الجانبين، فان مراقبين للشأن العراقي يرون في الوضع المستتب الحالي بمثابة الهدوء الذي يسبق العاصفة، وان الصدام المحتمل في المستقبل، سيكون امرأ واقعا بمجرد فتح الملفات الخلافية بينهما.

وشهدت السنوت الماضية مواجهات سياسية وعسكرية بين الطرفين، وانقسمت الساحة الشيعية بينهما، وتجسّد صراع النفوذ في مجالس المحافظات، ومفاصل المناطق الشيعية، والقيادات الأمنية وتشكيلات الفصائل المسلحة.

 


شارك الخبر

  • 31  
  • 11  

( 7)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   14
  • (1) - المهندس اياد
    2/20/2016 8:42:48 AM

    السلام عليكم .....الدين ليس مهنه وﻻ هو حرفة للأرتزاق والكسب ﻷن ذلك يخرجه من اصوله ويجعله عرضه للتشكيك ،تحجيم سلطة الكنيسه وجعلها دوله صغيره كان بسب تدخل البابوات والكهنه بامور السياسه والحروب وتنصيب الملوك وعزلهم وفرض الضرائب مما جعل من البابا وكهنته يملوك القصور والضياع ويكنزون الذهب واامجوهرات مما اخرجهم عن تعاليم الدين وجعلهم تجار قصات القلوب مما فسح ىااطريق امام الافكار الالحاديه والتي شككت بالدين والوجود،رجال الدين وعوائلهم في العراق يسلوكون نفس المنهج ربما يأتي يوما ويرتفع رصيد الالحاد ويكون اغلب الوزراء من االاحزاب العلمانيه والالحاديه وان حدث ذلك فسببه عوائل الدين والذين ورثوا صفة التدين واحالوها الى دكان للتجاره ومهنة للارتزاق والكسب غير المشروع الحديث المتداول اليوم عن الحكيم وعائلته في غالبه يدور عن الكسب غير المشروع وتضخم الاموال والتجاوزات على الاملاك العامه والخاصه اما بالنسبه للصدر فالحديث طال واتسع عن عصابات خرجت من التيار الصدري سلبت وانتهكت واغتنت واستملكت بالقوة والتهديد متخذتا من التيار الصدري اسما اثار الرعب في قلوب العوائل مما جعل البعض منها يترك املاكه حفاظا على حياته والبعض الاخر اصابه القتل والتنكيل مما جعله يترك كل شيئ املا في انجلاء هذه البلوى والتي فقد فيها ابناءه واملاكه بحجج واهية في اصلها كان السلب والسرقه من مجاميع لها سوابق اجراميه والحديث ﻻزال يدور خفية وعلانيه عن جرائم وسرقات قام بها افراد او مجاميع مارقة مجرمة تواقة للسب والنهب منظوية تحت هذا التيار الديني وذاك المجلس الذي اتخذ من الدين واجهة للكسب غير المشروع وﻻ زال الناس يذكرون حوادث وروايات عن حجم هائل من الجرائم ارتكبها بعضا ممن انتموا لهذه الاحزاب الدينيه ﻻايمانا بها وانما وسيلة لكسب المناصب والاغتناء وعليكم ان تدركوا ان الدين ليس مهنة للارتزاق وانما طريق للهدايه وهو ليس وسيلة لنبذ الاخرين وتحقيرهم والنيل من رموزهم وتسفيه معتقداتهم ،لقد خلقنا من ديننا وسائل للعداء تعدت في حجمها ما خططه اعدائنا وكان ذلك من الامور التي اذكت العداء وسعرته



    عادل حبيب
    2/20/2016 8:25:50 PM

    هؤلاء الذين ابتلينا بهم انهم ليسوا رجال دين يا اخي من مقتده الى عمار الى اليعقوبي هؤلاء طلاب سلطة ومناصب ومال حرام ونفوذ هذه هي غاياتهم ليس الا فهؤلاء لا يقاسون بالقسسة والكهنة في القرون الماضية الذين من خلالهم حكموا اوربا في اسوء تاريخها المضلم لانهم كانوا رجال دين وغاياتهم كانت ليست شخصية ولا مالية ولكن زجوا انفسهم بالسياسة التي لم يكونوا يعرفوا ادارتها من خلال الدين ولهذا رفضهم الشعوب الاوربية واستفاقت اوربا على حالها وصححت المسار من خلال وعي الناس اما الذي عندنا هو بلطجة بعمة كاذبة نعرفها من خلال السلوك والنوايا الشريرة لهؤلاء الذين يسمون انفسهم علماء دين فاي علم يحمل عمار ومقتداه ويعقوبه ؟؟؟ انظر الى المال السحت الذي بحوزته الان اين كانوا قبل تحرير العراق من زمرة البعث الكافر بينما الان يملكون العقارات والاراضي والرصدة الملياردية والاملاك التي استحوذوا عليها بغير حق بالغصب والحرام القرزقرط

    جحا البغدادي
    2/22/2016 6:47:10 AM

    بعد سقوط النظام مباشرة ظهر الى الساحة مقتدى ونفخت قناة الجزيرة وجعلت منه الزعيم الديني الشاب وهو لا يعرف هل ان الباء تجر او ترفع ، وحرم كرة القدم وأسس جيش اساء به لاسم الامام المهدي ارواحنا له الفداء ، ذات يوم ذهبت الى الكوفة وفجأة انقطع الطريق وحينما سألنا لماذا قيل لنا انظروا هذا موكب السيد قداوي يجب ان ان يمر وكان عدد السيارات التي ترافقه التي لا اعلم كيف اشتراها ومن أين جاء بأموالها اكثر من موكب سيارات المقبور صدام ، هل يعلم هذا الزعيم الديني الشاب ان اي اعتداء على حقوق الغير حرام ، وهل شاهد كيف انقطع السير وتأخر الناس ، هذا شيء يسير وان أردنا ان نحصي مساويء هذا المنغولي فيجب ان نكرس 100 صفحة تعليق ،

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   4
  • (2) - محمد
    2/20/2016 11:51:11 PM

    اللهم أجعلها عليهم نار مستعره ذات لهب , وبأسهم فيما بينهم, وأنت فعال لما تريد . أنظروا لما يقوله السيد المعلق رقم (1) فهل يكون دعائي باطل أو أني تجاوزت الحدود.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   9
  • (3) - العامل(البروفسور)najee
    2/21/2016 12:22:30 AM

    لأ امل يرجى منكم ولاصحوة ضمير مازلتم بوقا وأسطوانه مشروخه تجتر الافتراءات والاقاويل التافهه كيف لا وانتم تدارون خبزتكم مازال السيد الممول قائد الجيش الإلكتروني يدفع المعلوم.رغم أن مقالكم يفضح المستور ولعل أقل ما يقال عنه؛رمتني بداءها وأرسلت لأن الناس لم تنس بعد أبواب الجحيم التي كادت تفتح كرمال الولايه الثالثة.ناهيك شراء الأصوات السيء الصيت والفتنه بين أبناء الطائفة ومن ثم اللعب على وتر الطائفية كان من اختراعات رجل المرحلة العبقريةقاتل الله الطمع وحسبنا الله فيكم دمتروا وحمام نفوسالناس بهذا الدجل .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   8
  • (4) - علي البدري
    2/21/2016 12:52:51 AM

    السلام عليكم مع الأسف لا زالت النفوس المريضة تكتب عن اوضاع البلد ومعاناته بأسلوب الشامت والحاقد وكأنها تمثل الطابور الخامس على كل حال تقرير كذب من أوله الى اخره وهذه اقاويل الحراميه الذين سرقوا قوت الارامل والشهداء انهم اْبواق الفاشلين وشكراً



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (5) - محمد عبد الموسوي
    2/21/2016 6:12:23 AM

    ولك يا مجرم يا كاتب المقال ما تخاف من الله ؟؟؟؟ ولك انت اشكد دنيء وتثرد بدماء الناس وخطية بركبتك كل نفس تروح بسبب تحريضك يا قذر . اسمع المفيد يا كلب الدعوة : امريكا قررت تنهيكم وصدر قرار حزب الدعوة ينتهي . واني من الناس اعمل معاهم ليل نهار حتى بس نحصر عدد الفاسدين بكل الحكومات اللي اجت عالعراق . الله لا يوفقكم .. انتم مجرمين .. دماء الضحايا في اعناقكم يم الحساب .. في اعناق المالكي والعبادي وعمار ومقتدى والبعثية وياكم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   2
  • (6) - ابو محمد الشموسي
    2/21/2016 7:30:17 AM

    اصلا لاوجود لمثل هذه الخلافات وواضح جدا ان الموضوع مفبرك من دوله القانون والكل يعرف تابعيه هذا الموقع للمالكي ولحاشيته وان المواقع الالكترونيه التي يديرها انصار المالكي الذين وعدوا طلاب الكليات بالتعين اذا هم عملوا مواقع الكترونيه لمهاجمة باقي التيارات 0 والكل يعرف ان التيار الصدري غير مهتم للمناصب وقد وضعوا استقالاتهم تحت تصرف السيد حيدر العبادي فعن ماذا يتحدث الخبر عن موقع نائب رئيس الوزراء عليكم الانشغال باوضاع البلد والمليارات الدولارات التي نهبه المالكي وزبانيته اكتبوا عن فلاح السوداني وصابر العيساوي والحجي وعن حاتم السلمان الذي بنى له المالكي قصرا من اموال الشعب ووضعه في قائمته واكتبوا عن تزوير الانتخابات التي اعطت منطقه ابو غريب مائه بالمائه اصواتها للمالكي علما انها منطقه كانت مشغولع بالارهاب وبالفيضان واكتبوا عن تمسكه بمنصب نائب رئيس الجمهوريه الذي تم الغائه باوامر المرجعيه ووو وووو وو



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (7) - عراقي
    2/21/2016 8:43:41 AM

    أحلامكم كأحلام العصافير أيتام الولاية الثالثة٠٠ لوكية مرداخ العصر شعبية التيار الصدري والمجلس الأعلى تقلقكم وتقض مضجع ولاة نعمتكم ومموليكم والتنسيق العالي بين أقوى الأحزاب الشيعية جماهيرية ستنهي استيلاء حزب الاخوان الماسوني على مقدرات العراق الجريح قريبا ان شاء الله



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •