2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1390
  • القسم : محطات

ليس كل من يحارب داعش يكون نقيضه

كتب احمد عبد السادة في صفحته التفاعلية على "فيسبوك": ليس كل من يحارب داعش يمكن أن يكون نقيضا لداعش!!. "جبهة النصرة" مثلاً تحارب داعش، لكنها شقيقة داعش بالرضاعة التكفيرية والإرهابية ولا تختلف عنها في شيء سوى بالاسم والزعامة!.

هذا الأمر يجب أن يتذكره المتفائلون والمبشرون بانتفاضة عشائرية ضد داعش في الفلوجة!.

لهؤلاء المبشرين أقول: ربما تنتفض بعض العشائر "الفلوجية" ضد داعش ولكن هذا لا يعني إطلاقا بأنها مع الدولة ومع صندوق الاقتراع والتعايش السلمي، لأنها لو كانت كذلك لحاربت في خندق واحد مع جيش الدولة والحشد الشعبي كما تفعل العشائر الباسلة كالجبور والبو نمر والبو فهد والجغايفة.

وهنا لا بد أن نتذكر ما يسمى بتنظيم "جيش المجاهدين" في الأنبار الذي كان يقاتل داعش، لكنه - في الوقت نفسه - مستعد لنحر رقبة أي جندي عراقي يقع في قبضة ذباحيه وسفاحيه!.


شارك الخبر

  • 16  
  • 0  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (1) - حمزه
    2/21/2016 8:15:48 AM

    نعم يجب ان يعلنوا ولائهم للدولة الجديدة والعملية السياسية قبل ان يحصلوا على دعم الجيش والحشد الشعبي . لايجوز ان تدعمهم الدولة لان احتمال بعدين يتصالحوا مع داعش . ربما سبب العركة عشائري بحت . طبعا الجهد الاستخباري مهم في هذه الحالة .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (2) - حمزه
    2/21/2016 8:15:48 AM

    نعم يجب ان يعلنوا ولائهم للدولة الجديدة والعملية السياسية قبل ان يحصلوا على دعم الجيش والحشد الشعبي . لايجوز ان تدعمهم الدولة لان احتمال بعدين يتصالحوا مع داعش . ربما سبب العركة عشائري بحت . طبعا الجهد الاستخباري مهم في هذه الحالة .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •