2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1262
  • القسم : محطات

الثقافة علمتنا أن نكون جبناء

كتب أحمد عبد السادة في صفحته التفاعلية على "فيسبوك": "الثقافة علمتنا أن نكون جبناء"، عبارة بليغة ليس مهماً أن أعرف من الذي قالها، ولكن المهم هو أن هذه العبارة تختصر حال الكثير من "مثقفينا!!" الذين يشعرون بالحرج من الاعتراف مثلاً بأن قوات "الحشد الشعبي" أنقذت رقابنا جميعاً من سكاكين "داعش".

ولا شك أن هذا الحرج أو "الجبن الثقافي!!" يتحدر من الخوف على "صروحنا المعرفية" و "بنياننا الإلحادي" من اتهامات قد تسهم بتصدعهما، أو يتحدر من الإحساس بأن هذا الاعتراف قد "ينتقص" من شخصيتنا الثقافية التي من المفترض أن تنشغل بالجماليات والانزياحات اللغوية ومكابدات الأزمات الوجودية فقط!!، من دون الانتباه إلى دماء سالت وتسيل الآن من أجلنا، من أجل أن يبقى العشاق في الحدائق، من أجل أن يلتقي المثقفون في شارع المتنبي.

الثقافة هي الانتباه إلى جوهرنا الإنساني الخالص، هي شجاعة الاعتراف بفضل الآخرين علينا حتى لو كنا متعارضين مع نهجهم الفكري، وبدون ذلك ستتحول الثقافة بالتأكيد إلى سمكة ميتة في ثلاجة الضمير!!.


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •