2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 11223
  • القسم : محطات

قصة تنبل أبو رطبة

كتبت شذى القيسي في صفحتها التفاعلية على "فيسبوك"، كثيراً ما يتداول البغداديون عبارة تنبل ابو رطبة للشخص الكسول اليكم قصة هذا المثل او هذه العبارة:

يحكى أن رجلا كان له ولد كسول، وكان كلما يحاول إصلاحه وإرشاده ، يزداد كسلا وبلادة ، حتى تعب الرجل وملّ ويأس من إصلاحه وسلم أمره إلى الله تعالى .

وفي ذات يوم قرر الرجل أن يرسل إبنه إلى مجمع التنابلة ليعيش بينهم ويصبح واحدا منهم ، فيريح ويستريح .

وكان التنابلة آنذاك يعيشون في بستان كبير في إحدى ضواحي بغداد ، ينامون فيه طيلة يومهم . فإذا جاعوا أكلوا مما يتساقط عليهم من رطب ، من النخيل الموجودة في البستان ، وإذا أحسّوا بالظمأ شربوا من ماء الساقية .

ذهب الرجل إلى شيخ التنابلة وشرح له الأمر وسلّم له ولده الكسول . فرحب شيخ التنابلة بالتنبل الجديد وقال له :

أنت تتصفّح الآن الموقع الأصلي، المسجّل رسمياً وقانونياً، وليس الموقع المزوّر لسعد الأوسي، المدعوم من أموال العراق المسروقة على أيدي خميس الخنجر وعائلة الكرابلة.

(شوف بابا روح نام هناك يم الساكية .. ولما توگع يمك رطبة من النخلة أكلها وإذا عطشت إشرب من ماي الساگية .. وإنت ما مطلوب منك أي عمل هنا .. فانبطح الولد على الأرض ، قرب الساقية ، في إنتظار سقوط الرطب بالقرب منه ، وبعد مدة وجيزة سقطت رطبة بالقرب من رأسه ، فلم يكلّف نفسه عناء إلتقاطها ووضعها في فمه ، فقال بكلامه البطيء المتثائب :
(رحم الله والديه اللي يخلّي الرطبة بحلگي !!!)

فسمع شيخ التنابلة ماقاله التنبل الجديد فضحك منه وخاف على التنابله البقيه ينعدون منه ومنين يجبله ناس تلم الهم الرطب من الگاع وتوكلهم ،فاستدعاه وقال له :

گوم ولك ابن .....گوم روح لأبوك گول له : آني تنبل ونص و ماأحتاج أعيش ويه التنابلة حتى أتعلّم منهم!!.

ثم علم الناس بحكاية ذلك الصبي ، وعجبوا من كسله وضحكوا من فعله
يعني طلع تنبل اصلي!!

فقالوا فيه (تنبل أبو رطبة ) وذهب ذلك القول مثلا
ويا ما كثر التنابله في يومنا هذ!!!


شارك الخبر

  • 14  
  • 3  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (1) - ماهود
    3/5/2016 3:48:36 PM

    کلمت تنبل عراقیه قدیمی وهمه فارسیه لیست عربیه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (2) - ام مصطفى
    3/5/2016 9:02:56 PM

    ههههههه...ذكرني بتنبل ثاني..كالولة تريد تثرد وتاكل وتنام لو نذبك بالشط. .. جاوبهم. . لا لا للشط للشط



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •