2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1882
  • القسم : محطات

الاعرجي بين الشرعية الثورية والديمقراطية

بغداد/المسلة:كتب فراس الحمداني في صفحته التفاعلية في "فيسبوك": الفساد لايختلف عن الارهاب ان لم يكُن أسوأ منهُ، في ظل غياب الدولة ومؤسساتها الأمنية وضعف قضائها لايهمني الطريقة التي يتحقق بها القصاص من أرهابيي داعش، الشيء نَفسَهُ ينطبق على الفساد ،، أذا يعجز القضاء الفاسد عن أسترداد أموال الأيتام الفقراء، فثمة شرعية شعبية وضمير شعبي.


رُبما لايُمثل أعتقال الاعرجي من لجنة نزاهة التيار الطريقة المُثلى ،، ولكنها بالتأكيد أفضل من العدالة المُزيفة والفاسدة التي برأتهُ بعد ساعات من كل السرقات المٰتهم بها ... نحن بحاجة لقليل ٍ من الفعل الشعبي لكسر شوكة مافيات الفساد وإسترجاع هيبة الشعب.
نحن مع دولة المواطنة وسيادة القانون.

ولكن لايتحقق ذلك أحياناً الا بأجراءات ثورية حاسمة لتحرير الدولة من هيمنة الأحزاب، هكذا تفعل الشعوب لأسترداد سلطتها في وقت المحن ،،، لايمكن ان نُغيَّر قواعد اللعبة ونكسر أرادة الأحزاب بدون فعل ثوري وعقاب شعبي، لأن الضرورات تُبيح المحضورات ...


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •