2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 7700
  • القسم : محطات

الاساطير السومرية محرمة في هوليود

كتب عامر عبد الرزاق الزبيدي في صفحته التفاعلية على "فيسبوك": كثيرا مانرى أبداع سينما هوليود في اخراج أفلام قصص الاساطير التاريخية لحضارات مختلفة منها اساطير اليونان واساطير بلاد وادي النيل مصر واساطير الرومان وحضارات المايا والانكا .

لكن العجيب بالامر لانرى أروع وأجمل وأقدم الاساطير العراقية القديمة لها مساحة في سينما هوليود ومنها اساطير سومر وأكد وبابل واشور.

كيف تستطيع هوليود ان تستغني حتى هذه اللحظة عن اسطورة كلكامش العظيمة التي بها كل ادوات نجاح الفلم الاسطوري ان تم من السرد القصصي والحب والمغامرة والتشويق والهدف والغاية
ويبقى هذا السؤال بلا جواب؟.


شارك الخبر

  • 23  
  • 2  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (1) - anas
    3/10/2016 7:27:45 AM

    السبب انو البعثات مستمرة في اور للبحث عن اسلحة قديمة وقدرات مخفية وكنوز معلومات لحد الان تبحث عنه مخابرات الدول ، وهذه الاثار ومقاطع كتابات قديمة الموجودة في المدن القديمة وخصوصا اور بالتحديد. كذلك القصة عن الحياة الابدية وعن وجود اكسير للحياة بحث عنه كلكامش واوشك على الحصول عليه .هم مؤمنين بوجود هذا الاكسير ويبحثون عن اي دلائل تشير اليه في الكتابات السومرية على الجدران وهمه في الحقيقة يبحثون على اي شيئ فريد وغير موجود حاليا ومستعدين لتمويل الحملات بملايين الدولارات حتى يحصلوا على ولو ربع معلومة صحيحة عن هذه المعلومات الثمينة والتي حسب علمى احد الولات استخدمة الطابوق الاثري ليدفن اساسات سدة الهندية في العصر الحديث ودمر الاف الكتابات (مؤسف فعلاً) في الحقيقة هذا الجهل العام الموجود يحبطني نحن ندمر ونسرق حضارة عمرها اربعة الاف ونصف سنة وبها كنوز من المعلومات الثمينة لشعبنا وللعراق ونحن حتى لاندرسها بكثافة في المدارس ولانعرف هذا التاريخ المذهل واذا درسناه فيكون بشكل سطحي نحتاج اعادة دراسة التاريخ القديم للعراق والاختراعات ونراقب بكثافة هاي البعثات الاستكشافية لاني حسب معلوماتي لاشيئ بدون ثمن والاجانب لاياتون للعراق بنفسهم الا لهدف جداً ثمين .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - Rasol adel
    7/18/2021 10:38:44 PM

    بسبب احتلال نبوخذ نصر لفلسطين وأسر اليهود وجعلهم عبيد ما يردون ينفتح عليهم باب



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •