2016/06/15 11:26
  • عدد القراءات 1123
  • القسم : وجهات نظر

وغيري يموتُ شهيداً هُناكْ

 كتب حيدر الخفاجي:

حُلُمْ

كيفَ ليْ أَنْ اموتَ هُناكْ

وشَيطانُ هذا الزمانِ الرديءْ

يَرتدي الان ثوبَ الملاكْ

كيفَ لي أنْ أموتَ هنا

وغيري يموتُ شهيداً هُناكْ

كيفَ ليْ أنْ أَحتفي بالحياةِ

وكانَ خياري الوحيدَ الهلاكْ

هو البحرُ

أسْماكُهُ أبْحَرَتْ هَرَباً

إنّها لا تُحِبُّ الشِباكْ

وطني كُلَّما غِبتَ  عَنْ ناظِري

خلتُ انيّ آبْتَعَدْتُ

لاخرَ ...كيْ أختفي عنْ سَماكْ

وجدتُكَ تَفْتَحُ باباً بقَلبي

فاجهلُ إنْ كنتَ تَسكنُ فينا

أَمِ القلبُ في نبضِهِ إحتواكْ

وُلِدْنا بأرضٍ

وعِشْنا بأُخرى

ومِتنا هناكْ

حُلُمٌ أنْ نرى قَبْرَنا في ثَراكْ

__

 عمّان


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •