2016/06/23 22:53
  • عدد القراءات 1860
  • القسم : وجهات نظر

بدء الترشيح لجائزة الإبداع العراقي 2016

بغداد/المسلة: أكد مقرر اللجنة العليا لجائزة الإبداع حامد الراوي، الخميس، عن بدء الترشيح لجائزة الإبداع العراقي بنسختها الثانية لعام 2016، حيث تقرر أن يبدأ استلام النتاجات اعتبارا من 3 تموز 2016 ولغاية 30 تشرين الأول 2016، من أجل فسح المجال لأكبر عدد من المبدعين العراقيين للمشاركة بجائزة وزارة الثقافة.

وذكر بيان للراوي، نُشر على موقع وزارة الثقافة، وتابعته "المسلة"، إنَّ "اللجنة بدأت بمراجعة الانتقادات التي وجهت للجائزة بنسختها الأولى وسجلت الملاحظات الايجابية والنقد الايجابي وستحرص اللجنة الأخذ به قدر الإمكان"، مشيرا إلى أنَّ "بعض الانتقادات غير واقعية ولا تأخذ بنظر الاعتبار الوضع المالي للجائزة".

وأضاف انَّ "الجائزة محددة بسقف مالي أو مادي ضاغط على الجائزة، ومن بين الأشياء التي ستتخذ قريبا هي النظام الداخلي للجائزة، وهو قانون الجائزة يحدد الخطوط العامة لها".

وأشار إلى أنَّ "الجائزة لهذا العام 2016 تتضمن تسعة فروع، في حين كانت في العام الماضي خمسة فروع".

وبيّن الرواي أنَّ "من هموم اللجنة العليا للجائزة الجانب الإعلامي وكيفية إيصال المعلومات عن الجائزة لكلّ مبدع عراقي سواء داخل العراق أو خارجه، ولقد بحثنا في الاجتماع هذه القضية ونتمنى أن تكون المشاركة أوسع من العام الماضي".

ولفت إلى إنه "ثمة خلط عند المثقفين أو سوء فهم عند المثقفين بين اللجنة العليا واللجنة المركزية ولجان التحكيم، ومن هنا أقول: اللجنة العليا لا علاقة لها باختيار الفائزين ولا تتدخل في هذا الشأن، وهذه مسؤولية اللجان الفرعية".

وتابع الراوي، أن "اللجان الفرعية بمثابة لجان تحكيم وتقييم أعمال المتقدمين لنيل الجائزة، وهم من خارج الوزارة من ذوي الاختصاصات المشهود بكافاتهم ونزاهتهم وخبرتهم ولا سلطة للجنة العليا ولا يحق لهم التدخل أو التأثير على اللجان الفرعية".

يشار إلى أنَّ جائزة الإبداع لعام 2016ستشمل حقول إبداعية مختلفة عن العام السابق وبواقع تسعة حقول حيث تقرر أن تتضمن "الشعر، والسرد(الرواية)، والموسيقى (التأليف الموسيقي)، والتمثيل (لجميع الاختصاصات والحقول)، والسينما (الإخراج السينمائي)، وتاريخ الحضارة والميثولوجيا العراقية، والترجمة، والنحت، والتصوير الفوتوغرافي".


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •