2016/08/15 20:05
  • عدد القراءات 10572
  • القسم : ملف وتحليل

جمال الوكيل وسيط مناسب لمزوّري الشهادات الدراسية

بغداد/المسلة: تفاجأ العراقيون في الاثنين 15 آب 2016، أن شخصية "سياسية" و "دينية" تدعي انها من "النخبة" تلتقي رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وتطلب منه إصدار عفو خاص عن مزوري الشهادات.

هذه الشخصية، هي جمال الوكيل الذي يسوّق نفسه على انه الأمين العام لجماعة سياسية دينية يطلق عليها اسم "حركة الوفاق الإسلامي"، لم يكن لها شان يذكر في الحراك السياسي منذ 2003 سوى محاولات انتهت الى الفشل الذريع.

والمذكرة التي قدمها الوكيل الى معصوم تتضمن إصدار عفو خاص عمّن تورطوا في موضوع الشهادات الدراسية المزورة.

وبهذا يطرح الوكيل نفسه ، باعتباره المدافع عن الفاسدين والمزورين الذين أوصلوا البلاد والأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأمنية الى ماهي عليه الان، حين تسلقوا بشهاداتهم المزورة اعلى المناصب، وقادوا المؤسسات على تعدّدها الى أوضاع خطيرة بسبب جهلهم وأميتهم وضعف مهاراتهم التي اخفوها خلف الشهادات المزورة.

وفي مجتمع المدني يصبو إليه العراقيون، فان العفو عن المزورين المفسدين، لا يفسر الا كونه نتاج صفقات مشبوهة ابرمها الوكيل معهم، كما تمثل إساءة بالغة لضحايا هذا التزوير والتفافا على العدالة.

ويتساءل عراقيون عبر "المسلة" عمّن يعوض أولئك الذين تضرروا من التزوير، وهل الوكيل مستعد لذلك؟

ولا يُفسّر سلوك الوكيل، سوى انه حماية للفاسدين، ومدفوعا منهم على امل تسوية أوضاعهم مقابل منافع متبادلة يتقاسمها الوكيل معهم، والا فما الذي يدفع شخصية تسوق نفسها على انها من "نخب" الدين والسياسة، إلى شرعنة التزوير والعفو عن مرتكبيه.

واللافت ان البيان الذي صدر عن رئاسة الجمهورية يشير الى ان معصوم رحّب بوجهات نظر الشيخ الوكيل، مبدياً استعداده لمتابعة جميع الموضوعات التي أثارها الشيخ الوكيل، كما وعد بالعمل على حلها سريعاً..

فكيف يُفسّر اصطفاف رئاسة الجمهورية مع الوكيل والمزورين وما فائدة الشعب العراقي منه، والسؤال الذي يوجه الى الرئاسة: اليس هذا تشجيعا على المزيد من التزوير واقتراف الفساد اذا كان من مثل الوكيل يتوسط لصالح المزورين.

ووفق متابعة "المسلة"، كان العراقيون ينتظرون من مثل هكذا اجتماع ان يطالب الوكيل فيه، بدعم مقاتلي الحشد الشعبي مثلا، والسماح لهم بإكمال دراساتهم، أو تسهيل مشاكل يعانون منها.

وكان مُنتظراً من الوكيل أن يتوسّط لدى معصوم لأجل الشهداء ودعمهم ماديا ومعنويا، وتوفير مستلزمات الدراسة لأبنائهم.

لكن بحسب متابعين، في وجهات النظر التي أبدوها لـ"المسلة" حول الموضوع، فان "إناء الوكيل نضح بما فيه"، وهو تحصيل حاصل لما دأب عليه الوكيل من أعمال مشينة، جعلت منه احد رموز الكذب والتزوير والوصولية عبر الادعاءات الفارغة لاسيما وانه ذاته قد زوّر تاريخه في أيام المعارضة مدعيا بطولات وجهاد انكره عليه الذي خبروه وعاصروه في خلال حقبة المعارضة لنظام صدام، ولعل هذا يفسر استقتال الوكيل على الدفاع عن مزوري الشهادات.

ووفق مصادر "المسلة" فان الذي دفع الوكيل الى القيام بهذه الوساطة للمزورين، تعهده لمسؤولين حكوميين وحزبيين من مزوري الشهادات بالعمل على تسوية أوضاعهم في اطار صفقات مع الوكيل، يستفاد منها ماديا وسياسيا.

المتابعون لخبر وساطة الوكيل لمزوري الشهادات لم يتفاجئوا صدورها من شخص كانت قوة أمنية قد ألقت القبض عليه في أيار 2016 في مكتبه بمحافظة كربلاء المقدسة، بناءً على دعوى قضائية ضده بتهمة التشهير.

و الوكيل، متزعم لحركة اسمها "الوفاق الإسلامي" منذ 2003، وهي بعيدة كل البعد عن مزاعم الاعمال الخيرية، وتعتبر نفسها على انها حركة سياسية تسعى الى المناصب والتربح المالي والجاه السياسي باستغلال آمال المواطن وآماله.

واعتبر الوكيل نفسه في حقبة زمنية لم يستتب فيها القانون والاستقرار السياسي، "زعيما سياسيا وقائدا لـ"حركة إسلامية"، فلجأ الى الظهور الإعلامي، لاصطياد المغفلين لكن أمره انكشف أمام الراي العام.

وتسممّت الأجواء السياسية العراقية بفعل حركات سياسية، تلوّن نفسها بأصباغ السياسة والدين، فتدعي تارة انها حزب سياسي، وحينا آخر جمعية خيرية، وفي وقت آخر جماعة دينية، او حتى حركة مجاهدة، لتضيع هوية الكيان على المواطن الذي يلهث وراء الضباب الذي تخلفه تلك الحركات والهياكل السياسية المبهمة وأولها حركة "الوفاق الإسلامي" التي تسمع جعجعة لها من غير طحن، بعدما عمدت الى تبجيل نفسها بنفسها عبر وسائل الاعلام لكن من غير ان يُؤتي أي نشاط لها أكله.

 ولان الوكيل يدرك ان حركته تتقزّم مع مرور الأيام بسبب انعدام شعبيتها فقد لجأ إلى زج الطقوس الدينية المقدسة في الانتخابات، سعياً إلى إيهام الناس بجدوى انتخاب طرف سياسي معين، لتحقيق مكاسب انتخابية.

وفي تفاصيل ردود الأفعال على فعاليات الوكيل، قال كربلائيون ان الذي يدعو الى مكافحة الفساد في أحاديثه ودعايته الانتخابية وعبر المجالس الدينية والعشائرية التي يحضرها، تحوم حول أفراد من عائلته تهم "المتاجرة بالمخدرات".

فقد أفادت وثيقة رسمية حصلت عليها "المسلة" صادرة من مجلس القضاء الأعلى في 2103، ان عائلة الوكيل نفسها متورطة في تجارة المخدرات. ويفيد كتاب رئاسة محكمة استئناف كربلاء الاتحادية بتاريخ 7/5/2013 ان "سير التحقيق الابتدائي والقضائي يورد انه بتاريخ 12/1/ 2013 وفي منطقة العباسية في كربلاء، قبضت مفرزة من شرطة مكافحة المخدرات على المتهم الماثل أمام المحكمة مرتضى محمد حسن محمد علي في داره (شقيق جمال الوكيل)، لوجود معلومات حول متاجرته بالمخدرات".

 


شارك الخبر

  • 19  
  • 45  

( 8)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 11  
    •   9
  • (1) - كاظم النصر الله
    8/15/2016 8:12:25 PM

    اه.. هذا شنو فيلم؟ يومية داخل وي جهة.. يوم وي المالكي ويوم مدري ويامن.. ياساتر.. مبين عليه رجل مرتشي من شكله.. وهو اتذكر جان اله دور بقمع التظاهرات قبل فترة.. حية وسم هذا مو رجل دين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 12  
    •   8
  • (2) - شاكر السعيدي
    8/15/2016 8:13:15 PM

    قبل فترة قرأت عنه خبر بأنه كان يتدخل لاطلاق سراح السجناء بالتيار الصدري وفق عمولات معينة... والله متوقع كلشي منه طالما باع ضميره ..لا يستحي ولا يخجل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 13  
    •   8
  • (3) - محمود التميمي
    8/15/2016 8:14:57 PM

    هذا واحد لوكي ويومية وي جهة..اي جهة او شخص يدفع اكثر يصير وياه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   3
  • (4) - هداوي
    8/16/2016 9:29:48 AM

    مرحبا، طبعا و الله عيب هذا الكلام و حرام! ترة ميصير هيج يعني أكو ناس تشقى و تتعب و تجهد نفسها و تسهر الليالي من أجل النجاح في الدراسة و تحصيل أعلى الدرجات و في النهاية يأتي أشخاص هم من حثالة المجتمع نعم هم حثالة المجتمع و يقومون بتزوير الشهادات الدراسية من أجل نيل التعيينات و المناصب الحكومية على حساب الشباب و الشابات الذين تعبوا و اجهدوا أنفسهم من أجل تحقيق النجاح؟ هل هذا يرضى به الله و رسوله و اهل البيت عليهم السلام؟ هل يرضى الشرع المقدس بهذا الانحطاط و الفساد و الفشل؟ هل يرضى به العقلاء؟ من يرضى بهذا الفعل؟ لا أحد يرضى به فقط الانتهازيون و الفاشلون و الحثالات، و بالنتيجة اذا صدر هذا العفو هذا يعني بقاء تسلط الفاشلين و الفاسدين على رقابنا نحن العراقيين. هذا ظلم و الله ظلم ناس تتعب و تشقى و تجتهد ليل نهار و يجي غيرهم بالفلوس ياخذون مكانهم ترة ميصير يا اخوان.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - Haider
    8/17/2016 11:35:06 AM

    جمال الوكيل كغيره ممن تسلقوا على اكتاف الفقراء وقدمه للجمعور انور الحمداني في قناة البغدادية، فقد كان الوكيل لا شيء قبل ان تقدمه البغدادية للجمهور، ولم تستقبله البغدادية لولا عداءه للمالكي الوكيل يحب التزوير ويشرعه بطلبه بعفو خاص عنهم عجيب امر هذا البلد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (6) - محمد الغزي
    8/17/2016 11:38:45 AM

    كيف يجرؤ الوكيل (المعمم) على شرعنة التزوير الذي يعاقب عليه القانون لما له من نتائج وخيمة وخطيرة على المجتمع عندما يطلب الوكيل عفوا خاصا عن المزورين اليوم ويتم تلبية طلبه، فانه غدا سيطلب العفو عن تجار المخدرات، وما ادراك فربما اخيه لم يسجن بتهمة المتاجرة بالمخدرات بل حُبس بتهمة تزوير الشهادة التي اوصلت الاغبياء الى قيادة العراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (7) - علي جاسم
    8/17/2016 11:44:32 AM

    يطالب بالعفو عن مجرمين سجنوا بجريمة (مخلة بالشرف) بحسب قانون العقوبات العراقي رقم ١١١ لسنة ١٩٦٩ المعدل، لكنه لم يطالب بعفو خاص عن المقاومين الذين مضت على مسجونيتهم ١٠سنوات دون محاكمة، واقصد جيش المهدي، صحيح منهم تلطخت ايديهم بدماء ابرياء وهؤلاء يجب معاقبتهم، لكن هناك ابرياء قاوموا المحتل..ألا يستخي الوكيل ان يطالب بالعفو عن المزورين ولا يطالب عن المقاومين، والله هذه شرعنة للفساد والجريمة وسيندم العراقيون الذين استقبلوهم بالورد كمنقذين لبلاد حطمها حزب البعث، لكنهم (انگس) من حزب البعث...اعتذر على الكلمة الاخيرة، لكنها واقع نعيشه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (8) - كريم عباس كربلاء
    8/22/2016 12:11:19 PM

    هذا يمشي بأمر عمار لتشويه صورة المالكي وحزب الدعوة، وقد لاحظنا ذلك من قناة اللوكي عون البغداية



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •