2017/02/07 16:40
  • عدد القراءات 1937
  • القسم : وجهات نظر

هل حان الوقت لتغيير كسوة الكعبة لكي تقاوم النار؟

وجود مادة البنزين من بين هذه الاختبارات، تلك المتعلقة بأخذ عينات عشوائية من قماش الكسوة بعد الصباغة للتأكد من مقاومتها للغسيل والأتربة، وللظروف المناخية الصعبة التي تمر على مكة.

بغداد/المسلة

ماذا لو حدث خطأٌ بشري يؤدي لوصول النار لكسوة الكعبة؟ هل تحترق أم أنها مقاومة للنيران؟

هذا السيناريو أثاره الحادث الذي جرى، الثلاثاء، عندما كاد خطأ من أفراد الأمن والمعتمرين يتسبب في اشتعال ستار الكعبة أثناء إمساكهم بسعودي حاول الانتحار بحرق نفسه.

وكان عدد من المغردين قد تناولوا مزاعم مقاومة كسوة الكعبة للحريق وعدم تأثرها بالنيران، فهل هي مزاعم صحيحة؟

أكد مدير مصنع كسوة الكعبة المشرفة الدكتور محمد باجودة، أن "صناعة كسوة الكعبة المشرفة ينفذ بأقسى درجات الحماية وبعد حفظ الله لا خوف عليها"، مبيناً أن "وجود مادة البنزين من بين هذه الاختبارات، تلك المتعلقة بأخذ عينات عشوائية من قماش الكسوة بعد الصباغة للتأكد من مقاومتها للغسيل والأتربة، وللظروف المناخية الصعبة التي تمر على مكة".

وتابع، "من هنا فإن الكسوة تتميز بأنها لا تحتفظ بماء الأمطار، ولا تتأثر بهطوله".

 

وماذا عن النار؟

تتكون كسوة الكعبة من جزأين طبقاً للمادة الداخلة في تصنيعها.

الجزء الأول هو الطبقة الخارجية ذات اللون الأسود المطعم بالآيات القرآنية المكتوبة بماء الذهب. هذا الجزء مصنوع من الحرير الطبيعي الذي يتميز بأنه حساس لدرجات الحرارة المرتفعة.

الحرير الطبيعي يبدأ في التحلل بداية من درجة حرارة تصل إلى 165 درجة مئوية، وهو ما يعني أن حدوث حريق مباشر على كسوة الكعبة سيؤدي إلى تآكل الطبقة الخارجية بشكل سريع.

أما الجزء الثاني، فهو بطانة الكسوة الداخلية والتي تتكون من قماش القطن. ويتكون القطن من ألياف سليلوزية تحترق مباشرة في الهواء، ويتحلل القطن تدريجياً عند درجة حرارة 150 درجة مئوية.

وبالتالي فإن حدوث حريق في أحد أجزاء كسوة الكعبة، يمكن أن يؤدي إلى احتراقها وتحللها وامتدادها من جزء لآخر تدريجياً ما لم يوقف أحد انتشار الحريق.

وإذا ما عرفنا أن تكلفة إنتاج كسوة الكعبة تصل إلى 5 ملايين دولار أميركي، فالسؤال هنا:

هل حان الوقت لصناعة كسوة الكعبة من مادة مضادة للحريق؟

 

المصدر: هافينغتون بوست عربي - المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - زينب أحمد عبد العزيز
    3/22/2020 7:51:09 PM

    السلام عليكم مقال مفيد خاصة للمهتمين ولكن ارجو معرفة لمن يتم توجيه السؤال المطروح بالمقال ؟ لدي سؤال اخر هل يمكن تغيير لون كسوة الكعبة ؟ وهل الكتابات والزخارف يمكن تغييرها ؟ أريد أن أعرف من توجه إليه هذه الاستفسارات لأني مهتمة بالموضوع خالص تحياتي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •