2017/03/11 10:09
  • عدد القراءات 6247
  • القسم : وجهات نظر

لماذا احتار محمد الماغوط في "تسمية" طفله؟

كتب: محمد الماغوط - الكاتب العربي السوري الكبير 

سأنجب طفلاً  ذكرا  اسميه  *آدم* ،

 لأن الأسامي في زماننا وفي بلداننا تهمة !

فلن اسميه *محمد* ولا *عيسى* ،

 لن اسميه *علي* ولا *عمر*،

لن اسميه *صدام* ولا *حسين*،

 ولا حتى *ديفيد* ولا *جورج*...

أخاف أن يكبر عنصريا

و أن يكون له من اسمه نصيب ،

فعند الأجانب يكون إرهابيآ ، 

وعند المتطرفين يكون بغيا ،

وعند الشيعة يكون سنيآ ، 

وعند السنة يكون علويآ أو شيعيآ ،

أخاف أن يكون اسمه جواز سفره !!!

أريده  *آدم* ... يهودي ، مسيحي ، مسلم ...

لا يهم

أريده أن لا يعرف من الدين  إلا إنه  لله، وأريد أن يعرف أن وطنه للجميع ،

سأعلمه أن الدين ما وقر في قلبه وصدقه وعمله ...  وليس اسمه ،

سأعلمه أن العروبيين وهم ، وان المتدينين وهم ، وأن الإنسانية هي الأهم ،

 سأعلمه أن الجوع كافر والجهل كافر والظلم كافر أيضا.

سأعلمه أن الله في القلوب ... قبل المساجد والكنائس ...  وأن الله محبة ليس مخافة ،

سأعلمه مانسي أهلنا أن يعلمونا ،

 سأعلمه أن ما ينقصنا هو ما عندنا،

 وأن ما عندنا هو الذي ينقصنا ، 

سأعلمه أنني بدأت حديثي بأنني سأنجبه ذكر ، لأن الأنثى ما زالت توؤد ،

وأن الخلل و الجهل  باق في "المجتمع العربي".

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - سارة
    3/11/2017 12:03:58 PM

    الافضل ان لا تنجب طفلا على الاطلاق !



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •