2017/03/28 20:37
  • عدد القراءات 1849
  • القسم : وجهات نظر

خبراء يفكون شيفرة "ارسلها لعشرة أشخاص"

بغداد/المسلة

"أرسلها لعشرة أو أكثر وانتظر معجزة تحصل لك بعد دقائق" و"إذا لم تقُم بإحالة هذه الرسالة إلى عشرة من أصدقائك، فلن تكون من السعداء"، أو نوع آخر من الرسائل الدينية خاصة التي تصل عبر واتساب وتدعو للاشتراك في موقع معين أو الدخول إلى حسابات بعينها.

وكانت دار الإفتاء المصرية دخلت مؤخرا على الخط بعد أن أصبح الأمر ظاهرة أقحم فيها الدين.

وحذّرت دار الإفتاء المصرية من الرسائل الدينية التي يتم إرسالها عن طريق البعض من الأشخاص تتضمن محتوى دينيا وفي آخرها "أرسلها لتسمع خبرا سارا" أو غيرها من مثل هذه الرسائل.

وأكدت في تدوينة على صفحة الدار الرسمية على فيسبوك أن مثل هذا الوعيد ليس له أساس من الصحة ولا بد من حذفه فوراً أو تجاهله، وأن لا يعاد إرساله إلى أحد.

ووفق موقع “بريوديستا ديجيتال” periodista digital الإسباني، فإن هدف هذه الرسائل يكمن في “إثارة قلق” المستخدمين، إلى أن تصل شيئاً فشيئاً إلى أكثر من ذلك، إذ من الممكن أن تكون مصدراً لاستنزاف رصيد المستخدم وسرقة معلوماته الخاصة.

وبالتالي، قامت مجموعة من المتخصصين في المجال بتقديم جملة من التوصيات بخصوص هذا الشأن، حتى تتسنى لنا فرصة التمتع بالتكنولوجيا بأمان.

تعمل هذه المنشورات في شكل حملة من قبل مجموعة من المهاجمين الذين يستغلون الواتساب لبسط منشوراتهم الكاذبة.

ويرمي النوع الأول لهذه الرسائل، حسب أحد المختصين في المجال، إلى الخداع، ويسمى “بالخدعة”، وهو يتألف من رسائل يتم إرسالها بهدف مضايقة أو تضليل المستخدم.

وفي هذه الحالة، يمكن أن نذكر الرسائل التي تأتي في شكل نصوص تحذيرية على غرار “إذا لم تقُم بإحالة هذه الرسالة إلى عشرة من أصدقائك، فلن تكون من المحظوظين”. وفي الواقع، تُعتبر هذه الرسائل أقل ضرراً، وتهدف فقط إلى إزعاج المُرسل إليه.

أما النوع الثاني من هذه الرسائل، فيرمي إلى الاحتيال، حيث يسعى البعض من خلالها إلى حثِّ المستخدم على الدخول والاشتراك في مواقع على شبكة الإنترنت بهدف الاحتيال عليه.

وكان خبراء في أمن المعلوماتية اكتشفوا هذا الشهر ثغرة في تطبيق واتساب للمحادثات، سمحت للقراصنة بالاستيلاء على الملايين من حسابات المستخدمين بشكل كامل. واتخذت الشركة إجراءات لمعالجتها، بحسب صحيفة ذا إندبندنت البريطانية.

ويبلغ عدد مستخدمي واتساب المملوك لفيسبوك قرابة المليار مستخدم.

 

المصدر: وسائل إعلام عربية - المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •