المسلة

المسلة الحدث كما حدث

شرف الجندية

شرف الجندية

13 يناير، 2023

بغداد/المسلة:

عقيل الطائي

للاسف في الاونة الاخيرة تم تداول فديوهات في التواصل الاجتماعي تعود الى لفتيات يرقصن وهن يرتدين الزي العسكري على انغام اغاني ماتسمى بالردح في اماكن عامة وبالتحديد امام النصب في بداية متنزه الزوراء انا اعتقد انها اهانة واضحة وسافرة لشرف الجندية واستخفاف بالزي العسكري.

وحتى من قبل من شخص يرتدي الزي العسكري خارج المؤسسة.

تعلمنا في الجندية احترام الزي العسكريو غطاء الرأس اي *(البيرية*) التى يطلق عليها مصطلح الشرف العسكري ، لكن البعض حاليا لايرتدون غطاء الراس.

دائما المؤسسات العسكرية ومديرية الانضباط العسكري تؤكد على احترام الزي العسكري ولا يجوز ان تقوم باي فعل او تصرف يسيء الى مهنة الجندية و الزي الذي يرتديه العسكري على مختلف الرتب.

الضبط العسكري سمة الجندية الذي اعطى للجندية قوة وصلابة واحترام يبدء من التحية العسكرية الى اطاعة الاوامر بدون نقاش وكذلك احترام المافوق والمادون ولايجوز التجاوز باي تصرف مخدش للحياء ان كان لفظا او تصرفا .

المناداة بالرتبة والاسم للمادون اي المرؤسين وبكلمة سيدي للمافوق اي الرتب الاعلى حتى ان تساوت الرتب يجب ان يكون قدم بالفترة الزمنية او الاسم..
حلاقة الذقن وترتيب شعر الرأس وتنسيب الملابس العسكرية ويجب ان تظيف جمالا ومنظر حسن للعسكري..
ممنوع لبس الاكسسوارات على الملابس العسكرية .

لكن للاسف كانت هنالك بعض التصرفات الفردية لمنتسبين المؤسسة العسكرية التي تسيء الى شرف الجندية مثلا لبس القلادة واساور احيانا وحلاقة غير لائقة متاثرا ببعض بالقوات المحتلة هنا يجب ان يوجه من قبل الامرين والقادة، وكذلك ارتداء مايحلو له من زي مخالفا الصنف الذي ينتمي اليه.

الصدق والامانة والشجاعة وعدم البوح بالاسرار العسكرية امام الاخرين وعدم النيل من مؤسستك العسكرية والامرين ام اي شخص.

الاحترام المتبادل وحتى المسير في الطريق العام
او جلوسك في العجلات للنقل العام او قيادتك للعجلتك الخاصة مرعاة القوانين السائدة والالتزام بها..

كل هذا والذي فاتني تكون المؤسسة العسكرية قوية ورصينة ومحترمة ، وهذه صفة المؤسسة العسكرية العراقية التي عرفناه وكنا جزئا منها ونعتز بها.

لكن للاسف هنالك بعض التصرفات طرئت على المؤسسة العسكرية مؤخر

وهي مسؤلية القيادات العليا والقائد العام للقوات المسلحة وكذلك مؤسسات الدولة الرقابية العسكرية والمدنية .

بعض التصرفات الشخصية الغير مسؤلة ان كانت لضباط او مراتب بسبب الفراغ الذي ترك مابين ٢٠٠٣ حل الجيش بكافة صنوفه وتشكيل جيش جديد في بداية الامر بصورة عشوائية وفي ضل الاحتلال ودخول اشخاص طارئين على المؤسسة وغياب الدورات الضبطية والتهذيبية وكذلك المراقبة من الدوائر المعنية التي حُلت ايضا.

ومن المؤسف التجاوز من البعض على المؤسسة العسكرية في الاعلام المرئي او الالكتروني والاسائة الية يجب ان لايمر بدون مسائلة قانونية.

والجرئة التي دفعت هذه الفتيات التي لاتملك اخلاقا والتزاما بحيث تجرأت ان ترقص واداء حركات مخجلة امام المارة وتبث فديوهات..

وكذلك تصرف البعض للاسف من منتسبين او ضباط دخول اماكن غير لائقة بالزي العسكري ، هذه تصرفات لاتليق بالجندية وشرفها.

يجب احترام المؤسسة العسكرية من قبل الجميع ومن قبل منتسبيها.

الجندية احترام وشرف وامانة وصدق وبالتالي شجاعة ..
على المعنيين محاسبة وبشدة لمن يسيء الى الجندية مدني او عسكرية قوة المؤسسة العسكرية قوة الدولة وهيبتها …

*حافظوا على الهيبة*

 


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.