المسلة

المسلة الحدث كما حدث

مصادر أنبارية تتحدث عن صعوبة إسقاط الحلبوسي.. يمتلك ملفات فساد ضد معارضيه

مصادر أنبارية تتحدث عن صعوبة إسقاط الحلبوسي.. يمتلك ملفات فساد ضد معارضيه

26 يناير، 2023

بغداد/المسلة: تشهد محافظة الانبار، انبثاق تجمعات سياسية وعشائرية، تتقصد التغيير في القيادات التي تمثل المكون السني، في مشهد تتصاعد فيه الخلافات بين القوى التقليدية النافذة.

و كشف الباحث السياسي أزهر الجميلي لـ المسلة عن حراك جديد لكتلتين سياسيتي، الأول يقوده الشيخ عبد الرحمن حاتم علي سليمان شقيق امير الدليم (علي حاتم)، مضيفا ان أهداف الحراك هي بالضد من الحلبوسي والأحزاب الأخرى.

وأضاف ان الحراك الثاني يقوده عضو مجلس النواب السابق طالب الخربيط، مشيرا الى ان اهداف الحراك هي تغير المسار الجذري السياسي والعشائري ومحاربة الفاسدين، وفق ما يطرحه من شعارات.

و الصراع السياسي بين قوى المكون السني بدأ يظهر الى العلن بعدما كان يغلي داخل القدر، ويدور الصراع بين حزب تقدم بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي وتحالف العزم  لمثنى السامرائي فضلا عن كيانات اخرى.

وكشفت مصادر مطلعة في وقت سابق عن اندلاع مشاجرة بالايدي بين نواب المشروع العربي من جهة وبين رئيس وأعضاء حزب تقدم من جهة أخرى بسبب الصراع على رئاسة اللجان البرلمانية.

ومن تداعيات الصراع ان رئيس البرلمان محمد الحلبوسي أنهى عضوية النائب ليث الدليمي معتمداً على طلب استقالة سابق منتهي الصلاحية.

ووصف عضو الدليمي، إجراءات الحلبوسي، بالتعسفية.

ودعا الدليمي أعضاء مجلس النواب العراقي لاتخاذ موقف رادع للدكتاتورية والانفرادية والاستهداف المستمر واستغلال السلطة.

وصف تحالف العزم، إجراءات الحلبوسي، بالدكتاتورية والاستبدادية، والانتقامية ضد المخالفين له بالرأي السياسي.

وقال عضو تحالف العزم النائب السابق فارس الفارس إن هناك توجهاً نحو إقالة الحلبوسي من منصبه، خصوصاً مع وجود تحفظ كبير على أدائه من قبل كتل ونواب من أطراف سياسية مختلفة.

وتحدث الفارس عن أن حراك إقالة الحلبوسي يجري بالتنسيق ما بين القوى السياسية، معتبراً أن نجاح هذا الحراك أمر وارد لوجود تحفظ على أدائه السياسي أو على إدارة رئاسة مجلس النواب خلال الفترة الماضية.

ويتحدث المهندس المدني، محمد الدليمي، على تويتر، بان كل ما يحدث هو  صراع من اجل الاستحواذ على اكبر قدر من المال ، مشيرا الى الحلبوسي يسيطر على الساسة السنة لانه يمتلك ملفات فساد تورطوا فيها، و يتخيلون ان الطريقة الوحيدة للتحرر من سلطته هي اسقاطه.

غير أن المتابع للشأن الانباري، حمادي صالح يقول ان هناك فرصة للإطاحة بالحلبوسي من سدة رئاسة البرلمان اذ ان هناك صراعا حقيقيا في الأنبار بين السياسيين الذين مثلوا الأنبار، معتبرا ان الحلبوسي حوّل الأنبار إلى إقطاعية تابعة له، و كل شيء في الأنبار يدار عبر الحلبوسي شخصياً والمحافظ مجرد موظف لديه .


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لا يعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.

About Post Author