المسلة

المسلة الحدث كما حدث

العقوبات الأميركية تخيم على مباحثات لافروف في بغداد

العقوبات الأميركية تخيم على مباحثات لافروف في بغداد

6 فبراير، 2023

بغداد/المسلة: بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال زيارته بغداد الاثنين مع نظيره العراقي فؤاد حسين، مستحقات شركات النفط الروسية المترتبة على العراق ولم تسدد بسبب العقوبات الأميركية المرتبطة بالنزاع في أوكرانيا.

وأعلن وزير الخارجية العراقي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي بأنه سيبحث في هذا الأمر في واشنطن خلال زيارته الأربعاء. ورأى أنه لا ينبغي “فرض عقوبات على الجانب العراقي لأن التعاون مع الشركات الروسية مستمر”.

وأعترف بوجود “مستحقات على الجانب العراقي” لشركات النفط والغاز الروسية العاملة في العراق، من دون الافصاح عن إجمالي هذه المبالغ.

وأضاف متحدثا إلى جانب لافروف “درسنا وناقشنا كيفية التعامل مع هذه المستحقات المالية في ظل العقوبات المفروضة على روسيا وفي ظل حماية المصارف العراقية والبنك المركزي”.

وتعهد وزير الخارجية العراقي، عقد اجتماع في بغداد “خلال الأشهر المقبلة” للجنة المشتركة المعنية بالعلاقات الثنائية، قائلاً “سنتطرق لهذه المشاكل”.

وتفرض الولايات المتحدة وأوروبا منذ أندلاع الحرب في أوكرانيا قبل حوالى عام، عقوبات على مسؤولين في موسكو وعلى عدة بنوك ومؤسسات مالية روسية الأمر الذي أثار مخاوف أطراف دولية من أي تعاملات مع روسيا.

من جانبه، قال لافروف الأثنين، إنه “في ظل الظروف الحالية للقيود غير القانونية التي يفرضها الأميركيون وأقمارهم الصناعية، من المهم جداً حماية العلاقات الاقتصادية القانونية من الضغوط غير القانونية الذي يقوم بها الغرب”.

واضاف “هذا ما تفعله الكثير من الدول في المنطقة من خلال التحول، بدلا من الدولار، إلى مدفوعات بعملات دول أخرى موثوقة، خصوصا لشحنات النفط”.

وأكد الوزير العراقي بأنه “سنتطرق لهذه المشكلة مع الجانب الأميركي لأن هناك عقوبات وهذه العقوبات يجب ألا تفرض على الجانب العراقي لأن التعاون مع الشركات الروسية مستمر”.

الى ذلك، ذكر وزير الخارجية العراقية بموقف بلاده الداعي لوقف إطلاق النار والتوجه للمفاوضات لإنهاء الحرب في أوكرانيا.

وفي وقت تفرض فيه واشنطن شروطا على مسار الدولار في العراق، وتأزم علاقتها مع موسكو بسبب الحرب على اوكرانيا، فان

تقييمات تشير الى ان واشنطن تنظر بعين الريبة لزيارة المسؤول الروسي الى بغداد.

وتقاربت روسيا كثيرا مع جارة العراق ايران، بعد اندلاع الحرب في اوكرانيا حيث توجه الاتهامات الى ايران بدعم روسيا بالطائرات المسيرة، والسلاح.

وتفيد استنتاجات ان لافروف، قد لا يستطيع تحقيق الكثير من الاستثمارات بسبب قوة النفوذ الامريكي في العراق، لكن من جانب آخر فان اللوبي الايراني في العراق قد يساعده على تحقيق اهدافه.

ويسأل عضو المجلس السياسي لحركة النجباء، فراس الياسر فيما اذا سياسة التوازن التي تعمل عليها الحكومة العراقية سيتم تطبيقها مع روسيا، أم أن واشنطن ستحول دون تعاون العراق مع هذه الدولة الكبرى.

ويرى المهتم بالشأن العراقي، طالب المحمداوي علاقة بين زيارة لافروف وأزمة الدولار في العراق، فيما ترى المتابعة للشأن العراقي جود على تويتر، ان الاحتمالات كبيرة في تحول العراق الى ساحة صراع بين روسيا وامريكا.

 

 


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.

About Post Author