المسلة

المسلة الحدث كما حدث

السوداني: مجلس الوزراء وافق على مشروع قانون مكافحة الاختفاء القسري

السوداني: مجلس الوزراء وافق على مشروع قانون مكافحة الاختفاء القسري

6 أغسطس، 2023

بغداد/المسلة الحدث: اكد رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، موافقة مجلس الوزراء على مشروع قانون مكافحة الاختفاء القسري، وهو الآن في مجلس النواب لغرض التصويت.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان ورد لـ المسلة، ان السوداني استقبل مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في جنيف، فولكر تورك والوفد المرافق له، الذي ضمّ رئيس قسم آسيا والمحيط الهادي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المفوضية، السيد فرانسيسكو موتا، والمتحدثة باسم المفوضية رافينا شامدساني، بالإضافة إلى ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت.

وأعرب رئيس مجلس الوزراء خلال اللقاء، عن تثمينه للزيارة التي عدّها رسالة دعم لكل العراقيين، وتشجيعاً على استمرار العمل في ضمان حقوق الإنسان، كونها تمثل أول زيارة لمفوض سامي لحقوق الإنسان إلى العراق.

وبيّن السوداني أن العراقيين عانوا الكثير من المحن أيام النظام الدكتاتوري، وهو ما يجعلهم مؤهلين أكثر من غيرهم لاحترام حقوق الإنسان، مشيراً إلى موافقة مجلس الوزراء على مشروع قانون مكافحة الاختفاء القسري، وهو الآن في مجلس النواب لغرض التصويت.

وأعرب السوداني عن  تقدير العراق جهود المفوضية السامية في إدانتها الاعتداء المتكرر على حرمة المصحف الشريف، التي تتقاطع مع مفهوم حرية الرأي والتعبير، وهي شكل من أشكال التعدي وازرداء الأديان ومحاولة إثارة الفتنة.

وأكد أن الحكومة حققت تقدماً كبيراً في مجال حقوق المرأة، سواء في البرلمان حيث تمثل ما نسبته 28%، أو من خلال تسنمها 3 وزارات، واحدة منها سيادية.

من جانبه، قال تورك، إن توقيت زيارته جاء في وقت حساس كون العراق يعد أحد أكثر الدول تاثراً بالتغير المناخي من أجل المساعدة لمواجهة هذا التحدّي ضمن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، معرباً عن تقديره لموقف السيد رئيس مجلس الوزراء في التعاون وتسهيل عمل مكتب المفوضية بالعراق، مؤكداً أن العراق بلد متنوع في مكوناته، وهذا عامل قوة له على مر التاريخ، داعياً إلى العمل على تعزيز الحوار الوطني والكشف عن المفقودين والمغيبين في كل الأزمات.


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.

About Post Author