المسلة

المسلة الحدث كما حدث

القنوات الفضائية والحوارات السياسية

القنوات الفضائية والحوارات السياسية

23 أغسطس، 2023

بغداد/المسلة الحدث:

رياض الفرطوسي

تلعب القنوات الفضائية دورا اساسيا في تشكل مزاج المجتمع والتأثير على عقول الناس على مستوى المعلومات والافكار والاراء . لكل قناة فضائية سياستها الخاصة في التعامل مع الحدث وطريقة تقديمه والتعليق عليه . لكن الملفت للنظر ان بعض القنوات تسمح بأستضافة شخصيات غير متخصصة مما يجعل هؤلاء يشحنون العقول بمعلومات غير صحيحة ‘ حتى اصبحنا امام ظاهرة جديدة وغريبة على الاعلام لم تكن موجودة في فترات سابقة . تحاول الكثير من الفضائيات التركيز على احداث الاثارة من خلال استضافة شخصيات غير مؤهلة ومثيرة للجدل من اجل التأثير على الرأي العام ‘ حتى اصبحنا امام قنوات للاثارة وليس للرأي والحوار ‘ ومثل هذه الامور المتصلة بعلاقات العراق الخارجية ‘ او قضايا لها علاقة بالامن القومي او مواضيع تمس السيادة . من اهم الامور التي تتعلق بالقنوات الفضائية وسياستها هي النقاط التالية:

اولا : لم يتم لحد الان تدريس الاعلام والصحافة بشكل مكثف يرسخ قوة وعمق المدرسة الاعلامية في العراق . مما ادى الى ظهور هفوات وسقطات وقع فيها الكثير من المتحدثين والمتحاورين ‘ ما كان لهم ان يقعوا فيها . وربما نستذكر هنا مواضيع تتعلق بالخدمات وترسيم الحدود ‘ وازمة المياه . كان يفترض ان تكون هذه المواضيع وسيلة لطروحات تعالج الازمات وليس لتأزيمها اكثر.

ثانيا : الافكار الصحيحة تحتاج دائما الى فضاء من الحرية ‘ لان الحرية ( بفضاءاتها المختلفة ) هي التي تبني الحوارات الناضجة حتى وان كان هناك اختلاف في الرؤى والقناعات . لكن علينا هنا ان نلتزم بالخط السياسي العام للدولة ‘ لانه يعبر عن ارادة الشعب . من خلال طرح الافكار والاراء الصحيحة والرصينة والنافعة .

ثالثا : توجد هناك الكثير من ( الاسلاك الشائكة ) التي يجب تجنبها في الحوارات السياسية والندوات الفكرية وهي قضايا حساسة ‘ تتعلق بالدين ‘ والعقائد ‘ والحدود ‘ نعم ‘ بعض الامور تحتاج الى مواجهة وعدم الهروب منها بمعنى اعطاء كل طرف حقه في القول تحت سقف مساحة واحتمالية الخطأ والصواب في الرأي .

رابعا : نلاحظ ان بعض الحوارات والبرامج السياسية تفتح باب الجدل مع دول اخرى من خلال ثقافة التعميم واطلاق الاحكام المسبقة ‘ الامر الذي من شأنه ان يمس بمكانة تلك الدول وكبريائها . بأمكان المحاور ان يوصل افكاره ورسائله بطريقة ذكية من دون تجريح او اساءة او مهاترات . نلاحظ ايضا بعض الفضائيات ومن خلال التهييج ان تفتح ملفات تسبق فيها حتى صاحب القرار وبطريقة الابتزاز وفي احيانا اخرى حتى تأتي هذه الامور بتوقيتات غير مدروسة وغير مناسبة .

خامسا : يشكل الرأي العام ظاهرة من الظواهر القوية في الشارع ومرد ذلك يعود الى ان الوضع الاجتماعي يميل الى القيل والقال والثرثرة ‘ بحيث انه بأمكان اي مواطن ان يبدي رأيه في الذي يعنيه والذي لا يعنيه وهذه الحالات موجودة في الكثير من مرافق الحياة سواء في العمل او في الحوارات العامة او وسائل النقل وتحاول بعض الفضائيات ان تلعب على هذا الوتر وتستغل حيز الحرية في شحن العقول بالاخبار والتحليلات المتناقضة وتؤثر حتى على المزاج النفسي للشارع .

الشي الاساسي والمهم الذي يجب التأكيد عليه هو ان تكون هناك برامج هادفة وحوارات ناضحة وبناءة بعيدا عن لغة التضخيم والتلوين ‘ واختيار المواضيع الهادفة واعطاء هذه المواضيع الاولوية الاساسية بدل اخذ الاخبار من مواقع التواصل الاجتماعي وفضائيات الترويج والتهييج السائدة .


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.

About Post Author